آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

123092

إصابة مؤكدة

756

وفيات

114116

شفاء تام

موسكو: أميركا تعرّض «وقف النار» للخطر!

اتهمت روسيا أمس الولايات المتحدة بضرب منطقة خفض التصعيد بإدلب من دون إخطار الجانب الروسي أو التركي عن الإجراءات المخطَّط لها. وقال «المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة في سوريا»: إن الولايات المتحدة انتهكت جميع الاتفاقيات السابقة بضرب منطقة خفض التصعيد في إدلب، موضحا أنه بمبادرة من الاتحاد الروسي والجمهورية التركية، أعلن الجيش السوري من جانب واحد وقف إطلاق النار في كامل هذه المنطقة، وجرى إخطار جميع أطراف النزاع بهذا، وأوفت قوات الأسد بالتزاماتها، في الوقت نفسه شنّت الولايات المتحدة غارة جوية على المنطقة الواقعة بين بلدتي معرة مصرين وكفر هيا في محافظة إدلب. وأشار المركز إلى أنه وفقاً لبيان الجانب الأميركي، دُمّرَت «نقطة سيطرة لتنظيم القاعدة» كانت تهدد سلامة المواطنين الأميركيين، لافتا إلى أن الضربة تعرّض الحفاظ على وقف النار للخطر، وتعطّله في عدة اتجاهات، وأنه في منطقة القصف سقط عديد من الضحايا المدنيين، ودُمّرت مبانٍ عدّة. وأضاف أن «مثل هذه الإجراءات تثير الحيرة».

هدوء نسبي

ويسود هدوء نسبي في إدلب، حيث يأخذ النظام وحليفه الروسي بالحسبان «وقف النار من جانب واحد» تجاه المتطرفين والفصائل المقاتلة، على الرغم من حدوث مناوشات محدودة.

في غضون ذلك، تداولت مصادر سورية أنباء عن قرب حل تنظيم «هيئة تحرير الشام» (جبهة النصرة سابقا) نفسه، وحل «حكومة الإنقاذ» التابعة له، وذلك بضغوط من تركيا بناء على تفاهمات جديدة مع روسيا حول إدلب. ونقلت صحيفة الوطن السورية عن مصادر معارضة في إدلب أن مفاوضات تجري بين «النصرة» وفصائل «الجبهة الوطنية للتحرير»، بوساطة تنظيم فيلق الشام، بهدف حل «النصرة» وتسليم الإدارات لحكومة جديدة تشكل من فصائل «الجبهة الوطنية».

وذكرت المصادر أن إعلان وقف النار الأخير جاء إشارة من موسكو لمنح أنقرة فرصة من أجل حل «النصرة»، وهو أحد أهم البنود في الاتفاقات الموقعة بين الطرفين في سوتشي عام 2018.

وتناقل ناشطون سوريون تسجيلا صوتيا للمعارض ميشال كيلو، أشار فيه إلى اعتقاده بأنه في حال إخفاق الجانب التركي في حل عقدة «النصرة»، فإن إدلب كلها ستقع تحت سيطرة النظام السوري، وإذا نجحت أنقرة في ذلك سيكون هناك وقف لإطلاق النار واتفاق «روسي ــ تركي» جديد. (وكالات)

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking