آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

125926

إصابة مؤكدة

779

وفيات

116862

شفاء تام

في تجربة العمل الاستشاري مع المشاريع الصغيرة أو حتى الجهات الحكومية، فإن جل تركيزهم بات ينصب على النتيجة النهائية لاستثمارهم في الخدمة الاستشارية، بمعنى آخر: كيف ستنعكس الحملة أو الخطة على مبيعاتهم أو زيادة تفاعلهم مثلاً في الانستغرام تحديداً؟

ولذلك، عند إدارة حسابات التواصل الاجتماعي، أصبح الكثير من أصحاب المشاريع يفضّل التعامل مع مشاهير ومؤثري التواصل الاجتماعي بشكل مباشر للحصول على نتائج مباشرة على المبيعات، أو انتشار واسع بالنسبة للجهات الحكومية، التي تستضيفهم للفعاليات المختلفة. ويقارن عادة أصحاب المشاريع أو مسؤولو الجهات الحكومية مع ما يقدمه لهم المشاهير والمؤثرون من نتائج، وبرأيي أنه ممتاز، لكنه لا يعدو عن كونه وسيلة، والأحرى أن تكون عوداً من حزمة أكبر من الأدوات التسويقية الأخرى الداعمة، كالإعلام والعلاقات العامة، وغيرهما.

ومن نافلة القول إن العمل مع المؤثرين هو عمل في غالبه تجاري تسويقي وليس مجتمعياً، لذلك فإن العوائد على الاستثمار في العمل الاتصالي تأخذ أشكالاً متعددة، منها زيادة الوعي بالمشروع أو الفعالية، وارتفاع قيمة العلامة التجارية، والتسويق الشفهي، وزيادة المبيعات، وتقوية السمعة، إلى جانب زيادة فرص الاستثمار في المشروع أو التعاون مع الجهة، وغيرها من نتائج يمكن قياسها من خلال مؤشرات عدة.

وجدير بالذكر أن العلاقة مع المؤثرين تحتاج الى إتيكت بالتعامل، إما من خلال مدير أعمال أو بشكل مباشر. ولعلنا في الكويت لدينا نضج نسبي عربياً من حيث تنوع وجود المؤثرين والشركات الإعلانية التي تمثّلهم، إلا وأنه من واقع تجربة، فإن العلاقة بين المؤثرين والجهات الحكومية أو حتى أصحاب المشاريع تحتاج الى تنظيم أكبر من النواحي الفنية والقانونية والمالية.

وتفصيلاً، لم تنضج لدينا آلية الإعلان كما هي في الإعلانات التقليدية الأخرى، كالصحف والتلفزيون والإذاعات. فمثلاً لا توجد آلية لتسعير الخدمات الإعلانية مع المؤثرين، حيث تعتمد على التقدير الشخصي لوقت وشهرة الشخص. كما لا يشارك بعض المؤثرين بتقارير التفاعل معهم، تاركين المسألة برمتها لرضا أصحاب المشروع أو إتمامهم للمشروع، ولا يوجد ما يمنع المؤثرين من الإعلان لمنافسين من دون مراعاة فوارق زمنية بينهم، تضمن حق كل منهم بالحصول على التفاعل الكافي، ناهيك عن عدم توافر موعد محدد لبث الإعلان، بحيث يتناسب مع الحملة الخاصة بالجهة الحكومية أو صاحب المشروع. لذا، يبدو من الأجدى وضع عقد يضمن حقوق الطرفين قبل وبعد وأثناء العلاقة، بحيث يجري الاتفاق على الالتزام بعقد مكتوب مع تطبيق نسبة خصم في حال عدم الاتفاق على ما ورد في الإعلان لمصلحة المعلن، أو التحفظ على نشر الإعلان من قبل المؤثر.

وختاماً، لعل الوقت حان لتطبيق رخصة المؤثرين وتصنيفهم من حيث مجالات تأثيرهم، والمنصات التي ينشطون بها، وذلك أجدى للشفافية للجميع، كما هو معمول به في دولة الإمارات وغيرها بهدف تنظيم السوق الإعلانية.

سعد عبدالله الربيعان

[email protected]

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking