كويتيون يخسرون أموالهم في مشروع عقاري بريطاني

مي مأمون -

قال موقع «نورث وست بليس» الإخباري البريطاني: إنه من غير المرجح أن يسترد المستثمرون في مشروع «فوكس ستريت ليمتد» لشقق سكنية في منطقة إيفرتون غرب مدينة ليفربول، شيئاً من الشركة العقارية المفلسة التي طورت المشروع، وتدين لهم بنحو 10 ملايين جنيه استرليني.

واشترت الشركة أرض المشروع في نهاية عام 2015 بقيمة 1.35 مليون جنيه استرليني وبدأت البناء في 2016 لمجمع سكني مكون من 400 شقة، وبعد ذلك بعام تم بيع %90 من وحدات المشروع وتم استكمال 4 من أصل 5 مبان. إلا أن مجلس مدينة ليفربول السكني اصدر تقريراً بشأن المشروع متهماً الشركة بأنها فشلت في توفير أقل الشروط المفترض توافرها في الشقق السكنية مثل إعداد أساسات الأرض والحماية من الحرائق، إضافة إلى عدم توافر مواقف للسيارات والدراجات، وكلها امور مذكورة في إذن بناء المشروع لم يتم الالتزام بها.

وتدين الشركة بنحو 759 ألف جنيه استرليني لمستثمرين محلين وعالميين، يتضمنون أفرادا وشركات من الكويت وسنغافورة وأوكرانيا والإمارات وتايلند وهونغ كونغ ونيجريا والسويد واليونان، معظمهم يبلغ استثمار الواحد منهم 45 ألف جنيه، إلا أن بعضاً منهم استثمر بقيم أكبر.

ووفقا للوثائق الصادرة عن وكالة «كومبانيس هاوس» الحكومية لتسجيل الشركات التجارية ، تم تعيين «بي أتش انفست» مصفيا للشركة، وهي شركة لتمويل الرهن العقاري مقرها لندن، ويرأسها المدير التنفيذي بول هوكينز في الإمارات، وتعتبر بمنزلة دائن مضمون وتدين لها «فوكس ستريت ليمتد» بمبلغ مليون جنيه إسترليني.

ولم يقدم مديرو شركة فوكس ستريت ليمتد بعد بيانا يوضح وضع الشركة المالي وقت انهيارها. كما أعلنت شركة الخدمات القانونية التي تتعامل مع مبيعات جميع الشقق أيضا الإفلاس، بعد انهيارها في سبتمبر 2018.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking