غدير تضع لمساتها على إحدى الدمى

غدير تضع لمساتها على إحدى الدمى

أحمد الحافظ - 

غدير الشيرازي.. شابة كويتية، اتجهت الى الحرف اليدوية فصنعت دمىً شبه حقيقة، وتجاوز عملاؤها حدود الكويت والخليج إلى أوروبا والصين وأستراليا، والولايات المتحدة. وغدير، التي نالت المركز الثالث في معرض دبي لصاحبات المشاريع في الوطن العربي، شاركت في ترميم وبناء الكثير من المدارس والمنازل في تنزانيا وعدد من المناطق الفقيرة في أفريقيا. وتقول غدير لـ القبس إنها تعرّفت لأول مرة على هذه الهواية قبل حوالي 7 سنوات في المملكة المتحدة، وتقوم الآن بنشرها من خلال دورات تدريبية تنظمها للفئات السنية الصغيرة. وتمنح غدير لكل دمية اسماً وشهادة ميلاد، حيث تتواصل مع عملائها عبر موقع «انستغرام».

وتتراوح الأعمار الافتراضية للدمى من شهر وحتى سنة.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات