باتت عقود المعلمين الوافدين إلى الكويت من العزاب الراغبين بإستقدام عائلاتهم بنظام الإلتحاق بعائل تواجه معوقاً رئيسياً وهو انخفاض قيمة العقود الموقعة مع وزارة التربية عن 500 دينار شهرياً، في حين أن وزير الداخلية أصدر أمس الأول قراراً بمنع الإلتحاق للقادمين من الخارج ممن تقل رواتبهم عن ذلك.

ويواجه المعلمون الوافدون عائقاً جديداً في قبول العروض التي تحاول لجان التعاقد سنويا القيام بها لسد الحاجات التي تصل بحسب التقديرات الخاصة بوزارة التربية إلى 73 % من المعلمين غير الكويتيين المطلوب التعاقد معهم من الخارج خلال السنة المالية الحالية.

 وتجاوزت عدد العقود التي أبرمتها وزارة التربية مع معلمين من الخارج العام الجاري 300 عقد من الأردن وتونس وفلسطين، وذلك في ظل مواجهة الوزارة أزمة سبق وأن أشارت لها «القبس»، وهي توجه المعلمين للعمل في بلدان أخرى أبرزها قطر، نظراً لأن الرواتب المقدمة لهم هناك أعلى مما هو مقدم لهم من وزارة التربية الكويتية.

وبحسب ماهو معروف، فإن المعلم في الكويت يتقاضى راتباً شهرياً يترواح بين 420 و 460 ديناراً، وبالتالي بات إذن العمل الحكومي المبرم معه يتصادم مع قرار وزارة الداخلية بشأن نظام الإلتحاق بعائل من الخارج، الأمر الذي يزيد الوافدين العزاب سواءً من الذكور والإناث.

وبحسب الاحصائيات الصادرة عن وزارة الداخلية عن العام 2018، فإن هناك 12262 وافداً غادر البلاد وكان ضمن المشمولين بنظام الإلتحاق بعائل منهم 7019 أنثى و 5243 ذكراً، وبلغ إجمالي عدد المغادرين للبلاد منذ 2015 وحتى 2018 المسجلين في ذات بند الإقامة 39652 وافداً، في حين كان العامين 2017 و 2018 الأعلى في الاحصائيات بأرقام مثلت ضعف ماهو مسجل في العامين 2015 و 2016.


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات