أتمنى من المسؤولين في البلدية، التي تعتبر الجهة المنوط بها تشريع قوانين تعنى بالبيئة بالتعاون مع هيئة البيئة، دراسة إصدار قانون خاص بتدوير النفايات، وفرض استخدام أكياس بلاستيكية قابلة للتحلل بدل أكوام أكياس البلاستيك التي تتكرم بها الجمعيات التعاونية والمحال التجارية وجهات أخرى، لتبقى مشكلة دائمة على بيئتنا عشرات وربما مئات السنين.

مجموعة من دول العالم الواعية، وإن كانت نامية، بدأت حملات جادة تصب في هذا الهدف، يدعمها القانون للقضاء على أكياس البلاستيك، بدءاً بمنع تصنيعه أو استيراده وانتهاء بمنع استخدامه.

الهند والمغرب (كما نشرت صحيفة إيكو واتش البريطانية المتخصصة في الشؤون البيئية وبشراكة مع منظمة كرين بيس) من الدول التي تبذل جهوداً جادة بهذا الخصوص.. وقد نشرت الصحيفة موضوعاً حول جهود القضاء على الأكياس البلاستيكية ضمن حملة حماية البيئة في ست دول.. وأوضحت الصحيفة أن المغرب تعد من الدول ذات الاستخدام المرتفع في استهلاك الأكياس البلاستيكية، مشيدة بالمبادرة التي تبنتها المملكة والمتمثلة في وقف إنتاج واستيراد وتوزيع هذه الأكياس.

وإلى جانب المغرب، فقد تفاعلت ولاية كارنتاكا -الواقعة جنوب الهند- مع هذه الحملة، وأعلنت وقف استعمال مادة البلاستيك بشكل كلي منذ شهر مارس الماضي، حيث منعت استخدام هذه المادة بجميع أشكالها (أكواب، ملاعق وصحون).

وتعتبر الولايات المتحدة الأميركية بحسب ما أشارت إليه الصحيفة البريطانية المستهلك الأول لمادة البلاستيك في العالم، إلا أنها بدأت حملة لمحاربة استهلاك البلاستيك وإنتاجه منذ عام 2007.. وبالضبط في ولاية سان فرنسيسكو، حيث عملت هذه الأخيرة على حظر استعمال الأكياس البلاستيكية، قبل أن تقوم سنة 2014 بمنع قنينات الماء المصنوعة من البلاستيك.

إلى جانب ذلك، التحقت جزيرة تسمانيا بالحملة الأسترالية، ثم أثيوبيا التي أصدرت سنة 2011 قانوناً يمنع صنع واستيراد الأكياس البلاستيكية، فيما لا تزال جمعياتنا التعاونية وأسواقنا تزيد كرماً وهدراً وقتلاً للبيئة من خلال ملايين أكياس البلاستيك فقط، إضافة إلى كل المنتجات البلاستيكية الأخرى مثل قناني الماء التي تباع في كل مكان.

كتبت وكتب كثيرون غيري عن ضرورة التحرك لوقف هذا العبث ببيئتنا من دون أن نجد اذناً صاغية من الجهات المسؤولة لأسباب معلومة وغير معلومة منطقية وغير منطقية.

جزيرة بالي الأندونيسية المتواضعة في اقتصادها قامت بتصنيع أكياس من جذور الخضروات قابلة للتحلل الحيوي بنسبة %100، وتذوب في الماء.

ألا يستحق الموضوع الاستفادة من هذه التجارب والاطلاع على هذا المنتج وتشجيعه، ليحل مكان الكارثة التي تغطي أرضنا براً وبحراً؟

إقبال الأحمد

iqbalalahmed0@yahoo.com

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات