شركة السجائر الإلكترونية «جول لابس» تجمع 325 مليون دولار من المستثمرين

عماد محمد -

ضخ المستثمرون 325 مليون دولار أخرى في شركة صناعة السجائر الإلكترونية المثيرة للجدل «جول لابس»، حيث تسعى الشركة إلى توسيع انتشارها العالمي، وفقاً لتقرير تنظيمي صدر الإثنين الماضي، حسبما افادت شبكة «سي بي اس نيوز» الأميركية.

وعلى الرغم من أن المستثمرين لم يتم الكشف عنهم، فإن هذا التمويل هو إظهار للثقة في آفاق النمو بالنسبة لشركة «جول لابس».

يأتي ضخ رأس المال الجديد في وقت تواجه فيه الشركة تدقيقاً حكومياً متزايداً وقيوداً تجارية حتى في مسقط رأسها سان فرانسيسكو، والتي أصبحت في يونيو الماضي المدينة الأميركية الأولى التي تحظر بيع وتوزيع السجائر الإلكترونية، في انتظار موافقة من إدارة الغذاء والدواء الأميركية.

وتواجه الشركة اتهامات من قبل حماية المستهلك والصحة باستهداف المراهقين، وجذبهم للسجائر الإلكترونية من خلال منتج فني أنيق يأتي في النكهات بما في ذلك الفاكهة، والكريم، والمانجو، والخيار، وتعزز هذه الاتهامات دراسة حديثة أجرتها جامعة «ستانفورد»، حيث وجدت أن استراتيجيات التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي في «جول» موجهة نحو الشباب.

من جانبها، قالت «جول» أن تقييد مبيعاتها وتوزيعها، كما هو الحال في سان فرانسيسكو، سوف يدفع المدخنين للعودة إلى السجائر، وسيقود الأشخاص البالغين الذين تحولوا بنجاح إلى منتجات البخار مرة أخرى إلى السجائر المميتة، مضيفة أن هذه القيود سخلق سوقا سوداء بدلاً من معالجة الأسباب الحقيقية.

وفي يوليو الماضي أمرت محكمة فيدرالية أميركية شركات السجائر الإلكترونية بتقديم طلبات إلى إدارة الأغذية والعقاقير في غضون 10 أشهر من أجل البقاء في السوق.

وبلغت عائدات «جول» التي أطلقت منتجاتها في عام 2015 حوالي ملياري دولار في العام الماضي وحصة تقدر بنحو 72٪ من سوق السجائر الإلكترونية، تقدر حصة «ألتريا»، التي تم شراؤها العام الماضي، بأكثر من 35 مليار دولار، وفقا لتقارير «بلومبرغ».

ومع تشديد الخناق على منتجات شركة «جول» في أميركا الشمالية، بدأت في البحث عن النمو الخارجي، حيث أطلقت مبيعات في كوريا الجنوبية والفلبين وإندونيسيا.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات