الكويتي يعبر المطار بلا ختم الجوازات

منصور الشمري - 

في عام 2020 سيكون الكويتيون على موعد مع مشروع البوابة الإلكترونية والقارئ الآلي للجواز الإلكتروني في مطار الكويت الدولي، والذي يتيح للمواطن إمكانية السفر والعودة إلى البلاد من دون الحاجة إلى أي تعامل مع موظفي الجوازات، سواء بالتدقيق أو ختم الجوازات عبر «مشروع البوابة الإلكترونية E - gate» والذي تم اعتماده من قبل الإدارة العامة لنظم المعلومات بوزارة الداخلية.

وأبلغت مصادر القبس أن مشروع E- gate يعتبر واحداً من أهم المشاريع التقنية الحيوية لوزارة الداخلية بحسب مصادر لـ القبس، وعقب تطبيقه سيقوم المواطن الكويتي المسافر أو القادم بتمرير الجواز الإلكتروني على «قارئ آلي» للجواز مرتبط بالبوابة الإلكترونية، حيث يقرأ المعلومات المخزنة على الشريحة الإلكترونية بالجواز ومن ثم تنفتح البوابة الإلكترونية، فيدخل منها القادم ويخرج المغادر، مع توثيق آلي للحركة وكل ذلك خلال ثوان معدودة.

الجواز الكويتي

وقالت المصادر «ان هذا المشروع البوابة الإلكترونية سيكون فقط للمواطنين الكويتيين ممن يحملون الجواز الكويتي الإلكتروني، حيث تم اتخاذ عدد من الخطوات الأمنية المرافقة بالقارئ الآلي، حيث يرتبط بلوائح عدة قادرة على كشف الممنوعين من السفر بسبب قضايا جنائية أو مدنية أو المطلوبين على لوائح الترقب والوصول أو لوائح المطلوبين للضبط والتحفظ لجهات أمنية، حيث يصدر الجهاز إشارات لرجل الأمن القريب من البوابة فيعلم إذا كان الشخص مطلوباً حين لا تنفتح البوابة، ومن ثم يُحال الشخص إلى جهات الاختصاص».

وبينت المصادر «أن هذا المشروع يأتي بعد التوسع في مطار الكويت الدولي ولمواجهة حركة السفر المتزايدة، ومن شأنه أن يسهم في إنهاء إجراءات مسافري طائرة كاملة من المواطنين خلال ربع الساعة عوضا عن ساعتين كما هو معمول به سابقا، وسيتم ذلك من دون تدخل بشري وبسهولة ويسر».

لن يشمل الوافدين

ردا على سؤال إذا كان هناك توجه ليشمل هذا المشروع الوافدين لاحقا، قال المصدر: «حاليا المشروع للكويتيين فقط، ولن يشمل الوافدين لأسباب أهمها أن المشروع يتعامل مع الجواز الإلكتروني فقط، وهناك كثير من المقيمين من دول مختلفة جوازاتهم ليست الكترونية، لذا ارتأينا أن يكون المشروع للمواطنين فقط».

«الجمارك» تدشِّن المنصة التقنية

أعلن المدير العام للإدارة العامة للجمارك المستشار جمال الجلاوي، عن تدشين التشغيل الفعلي التجريبي للمنصة الإلكترونية، التي تشتمل على مجموعة حديثة من الخدمات الخاصة بشؤون المخلِّصين.

واشار الجلاوي، امس، إلى أن هذه المنصة المتخصصة تضم خدمات إدارية لقطاع الشؤون الجمركية، بما يمكن المخلصين من إدارة كل معاملاتهم عبر الموقع الرسمي للإدارة العامة للجمارك في ثوان معدودة.

وأوضح الجلاوي أن التدشين الرسمي سيتزامن مع صدور التعليمات الجمركية، ليجري إصدار الرخص وتجديدها والحصول على الشهادات اللازمة وتسجيلها وإصدار الوثائق والمستندات الدالة عليها.

وأكد أن الخدمات الإلكترونية المستحدثة تأتي في إطار إستيراتجية الإدارة العامة للجمارك للتحول الرقمي في تقديم خدماتها وبذل قصارى جهدها لتوفير كل ما تحتاجه العمليات الجمركية من إمكانات وخدمات لشركاء العمل، ولتهيئة بيئة العمل الجمركية بشكل يخدم الاقتصاد الكويتي ويدعم تحقيق التنمية.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات