أدوريز لحظة تسجيله الهدف الرائع في مرمى برشلونة | إنترنت

أدوريز لحظة تسجيله الهدف الرائع في مرمى برشلونة | إنترنت

استهل برشلونة حامل اللقب في الموسمين الماضيين مشواره في الدوري الاسباني لكرة القدم لموسم 2019 ـــــ 2020 أول من أمس (الجمعة)، بأسوأ طريقة ممكنة بخسارته المفاجئة امام مضيفه اتلتيك بلباو صفر/1.

وسجل هدف المباراة الوحيد المهاجم المخضرم اريتز ادوريز (38 عاماً) بضربة «مقصية» رائعة بعد دقيقة واحدة من نزوله احتياطيا (89). وكان أدوريز اعلن قبل أيام قليلة بان الموسم الحالي سيكون الأخير له في الملاعب، وقد سجل خلال مسيرته الطويلة اكثر من 200 هدف، لكن بلا شك فإن هدفه الليلة سيبقى عالقا في الاذهان لفترة طويلة.

غياب ميسي

بدأ برشلونة المباراة من دون نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي المصاب في ربلة الساق، ليغيب بالتالي عن المباراة الافتتاحية لفريقه في الدوري المحلي للمرة الاولى منذ 10 سنوات.

في المقابل، شارك صانع العاب اياكس للمرة الاولى، وذلك على حساب قطب خط الوسط سيرجيو بوسكيتس، وقدم أداء مميزاً.

قلعة سان ماميس

ولم يخسر أتلتيك بلباو في اخر 15 مباراة على ملعب سان ماميس، وكان انتزع التعادل ايضا ذهابا وايابا من الفريق الكتالوني الموسم الماضي.

وقال قطب دفاع برشلونة جيرار بيكيه بعد الخسارة: «سان ماميس هو ملعب صعب للغاية. والليلة لم نقدم مستوانا المعهود، وقد ضغط علينا المنافس بقوة».

واضاف «كانوا الافضل من الناحية البدنية. صحيح أننا سيطرنا على مجريات اللعب في الشوط الثاني، لكن الجزئيات غاليا ما تحسم المباريات، وهذا ما حصل».

وتابع «من الافضل الخسارة اليوم من الخسارة في نهاية الموسم. هناك بعض الوجوه الجديدة وقد تسير الامور بعكس ما نتمناه في بعض الاحيان».

وكانت الفرصة الاولى لمهاجم بلباو ايناكي وليامس الذي اطلق كرة قوية من 25 مترا، تصدى لها الحارس الالماني مارك اندريه تير شتيغن (9).

وفرض الفريق الباسكي افضليته طوال الشوط الاول، الذي لم يهدد فيه برشلونة مرمى منافسه سوى من كرة سددها سواريز في القائم قبل ان يخرج مصابا في ربلة الساق في الدقيقة الــ37، ويدخل بدلا منه رافينيا وكانت اول مساهمة للاخير تسديد كرة لولبية في العارضة (40).

واجرى مدرب برشلونة تغييرا اضافيا باشراك لاعب الوسط الكرواتي ايفان راكيتيتش، بدلا من الشاب كارليس الينا، فسنحت للاول فرصة جيدة من تمريرة عرضية من ديمبيلي، لكنه سدد الكرة برأسه فوق العارضة (49).

واستحوذ الفريق الكتالوني بنسبة عالية على الكرة، لكن من دون ان يهدد مرمى منافسه الى ان نزل ادوريز بدلا من وليامس في الدقيقة الــ88، وبعدها بدقيقة قام بضربة «مقصية» رائعة، مسجلا هدف الفوز لفريقه، ومحققا اولى مفاجآت الموسم الجديد.

ولا شك في ان هذه الخسارة ستزيد من الضغوط على المدرب فالفيردي الذي كان قاب قوسين او ادنى من الاقالة نهاية الموسم الماضي، لا سيما بعد الخروج المذل امام ليفربول في نصف نهائي دوري ابطال اوروبا بخسارته صفر/4 بعد تقدّمه ذهابا بـ «ثلاثية» نظيفة.

يلتقي اتلتيكو مدريد مع خيتافي اليوم بالإضافة الى 3 مباريات اخرى؛ فيلعب ألافيس مع ليفانتي، إسبانيول مع أشبيلية، وريال بيتيس مع بلد الوليد.

بداية قوية للريال

كانت مشاركة الويلزي غاريث بيل أساسياً مفاجئة مع ريال مدريد خلال فوزه الافتتاحي على مضيفه سلتا فيغو 1-3 في ظل الحديث المستمر عن انتقاله، وذلك برغم خوض «الملكي» آخر نصف ساعة بعشرة لاعبين في المرحلة الاولى من الدوري الأسباني لكرة القدم.

وغاب عن ريال نجمه الجديد البلجيكي ادين هازارد القادم بمئة مليون يورو من تشلسي الإنكليزي لإصابةٍ بفخذه خلال تمارين الجمعة.

بكر ريال مدريد في افتتاح التسجيل عبر بنزيمة بعد تمريرة من ببل الذي قدم مباراة جيدة (12). وهز سلتا فيغو الشباك قبل نهاية الشوط قبل أن يلغى الهدف بمساعدة من تقنية الفيديو لتسلل على اياغو اسباس.

وبرغم طرد الكرواتي لوكا مودريتش افضل لاعب في العالم السنة الماضية لدعسه على قدم دنيس سواريز (55)، ضاعف ريال تقدمه بتسديدة بالغة الروعة من لاعب وسطه الالماني الدولي توني كروس (61).

وعمق البديل فاسكيز النتيجة (80)، قبل أن يسجل الشاب ايكر لوسادا هدفاً شرفياً للمضيف (90+1). (مدريد - أ.ف.ب)

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات