خبر وتعليق

* الخبر الأول: في أول أيام ما بعد عيد الأضحى، نُشر خبر (إن صح) عن عزم بعض الجهات المسؤولة في الدولة «منح» الصحف اليومية والمجلات قسائم بمساحات مختلفة.

التعليق: الغريب أن الصحف اليومية قررت منذ أشهر تقليص أعداد الصفحات والاحتجاب يوم السبت! السبب كان انصراف الناس عن القراءة التقليدية مسايرة للتوجه العالمي بالتركيز على الإصدار الإلكتروني. فإذا كان هذا هو السبب الحقيقي لتوقف الصحف عن الإصدار يوم السبت مع تقليص حجم الجريدة فما الداعي لمنح الجرائد قسائم أكبر خصوصاً أن العمل الإلكتروني المستقبلي لا يحتاج لمساحات كبيرة بل يركز على تقليص عدد العمالة مما يقلل الحاجة للمساحات الكبيرة.

* الخبر الثاني: خلال الـ 10 سنوات الأخيرة مع السنتين المقبلتين تكون الكويت أكثر دولة (قياسا لحجمها) تحتوي على عدد من المجمعات التجارية الضخمة.

التعليق: في جولة سريعة على امتداد الدائريين الخامس والسادس هناك أكبر مجمعين تجاريين الافنيوز و360، كما هناك مجمع ضخم سيقام داخل مدينة الكويت على شارع عبد العزيز الصقر (الشهداء سابقاً) وهو مجمع العاصمة، بالإضافة إلى أكثر من مجمع تجاري حيوي تمتد مواقعها من الجهراء إلى الفحيحيل ثم حولي والسالمية، لذلك فإن قضاء الإجازة من السياح الخليجيين في الكويت أمر ممتع.

تبقى الان معالجة الجهات ذات الشأن للحرارة المرتفعة خلال الصيف عن طريق زيادة المساحة الخضراء ومعالجة الغازات المنبعثة من السيارات الضخمة التي تجوب الشوارع والحرارة العالية من المكيفات في المجمعات والعمارات والمنازل السكنية.

* الخبر الثالث: الحديث عن الاحتكار للأراضي السكنية عند القطاع الخاص ما زال مستمرا.

التعليق: قد يكون هذا الخبر أعلاه صحيحا إلى حدّ ما بالثمانينات، لكن حسب الوضع الحالي فإن موضوع الاحتكار قد يصعب تصديقه، فمن يملك حالياً أكثر من 5000م2 ارض فضاء سكنا خاصا عليه أن يدفع عن كل زيادة 10 دنانير، كمثال من يملك عشرة الاف متر مربع لأرض فضاء، يدفع عن الخمسة الاف متر مربع مبلغ خمسين ألف دينار سنوياً! إذا افترضنا ان شركة ما تملك في منطقةٍ ما بلوكات سكنية فإن الحال كذلك ستدفع ما هو مقرر بالقانون للدولة.

* الخبر الرابع: ما زالت الفجوة واضحة بين أسعار البيوت السكنية بين الدائريين السادس والسابع (ضاحية صباح السالم، القرين، العدان، المنقف، ... إلخ) مع أسعار الأراضي والمنازل القريبة من العاصمة، المنازل في تلك المناطق في حال رغبتهم البيع وشراء بالمناطق القريبة من العاصمة.

* التعليق: هذا صحيح، سعر البيت في منطقة القرين أو صباح السالم 400م2 شارع واحد بحدود 200 - 220 ألف دينار يمثل أقل من قيمة الأرض في منطقة جنوب السرة التي تقدر سعر نفس المساحة 400م2 بحدود 330 ألفا! لذلك فإن حسبة البيع للمناطق البعيدة بغرض القرب من المناطق القريبة يجب أن تكون مدروسة قبل اتخاذ القرار.

سليمان الدليجان

aldilaijan@hotmail.com



تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات