قراصنة كوريا الشمالية استهدفوا الكويت إلكترونياً

مي مأمون - 

قال خبراء الأمم المتحدة انهم يحققون في 35 هجوما إلكترونيا على الأقل في 17 دولة، قامت بها كوريا الشمالية للاستيلاء على الأموال لتمويل برنامج أسلحة الدمار الشامل. ويطالب الخبراء بفرض عقوبات على السفن التي توفر الوقود والديزل لهذه الدولة.

ونقلت صحيفة «نيويورك بوست» عن وكالة الأسوشيتيد برس الاخبارية، ملخصا لتقرير عن خبراء الأمم المتحدة، اكد أن كوريا الشمالية استولت على نحو ملياري دولار من خلال عمليات قرصنة إلكترونية معقدة ضد مؤسسات مالية ومنصات لتداول العملات الإلكترونية.

وكشف التقرير ان كوريا الجنوبية كانت الأكثر تضرراً، حيث تعرضت لعشر هجمات الكترونية، وتلتها الهند بثلاث هجمات ثم بنغلادش وشيلي بهجمتين لكل منهما.

وتعرضت 13 دولة اخرى لهجوم إلكتروني واحد فقط، وهي الكويت وكوستاريكا وغامبيا وغواتيمالا وليبريا وماليزيا ومالطا ونيجيريا وبولندا وسولفانيا وجنوب أفريقيا وتونس وفيتنام.

ويقول الخبراء انهم يحققون في الهجمات كمحاولة لخرق العقوبات المفروضة من الأمم المتحدة.

وحدد التقرير 3 طرق رئيسية تعمل من خلالها هجمات كوريا الشمالية الإلكترونية: هجمات من خلال نظام السويفت الذي يستخدم لتحويل الأموال بين البنوك، ومن خلال اختراق حواسيب موظفي البنوك والبنية التحتية لإرسال رسائل احتيال وتدمير الأدلة، وسرقة العملات الإلكترونية من خلال هجمات على منصات التداول والمستخدمين، ومن خلال عملية تعدين العملات الإلكترونية كمصدر لتمويل الجيش.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات