«الداخلية»: مطابقة رفات الأسرى تتطلب جهداً ووقتاً

شدد وكيل وزارة الداخلية بالتكليف الفريق الشيخ فيصل النواف، على أن آلية عمل الاستعراف الجنائي لرفات الأسرى والمفقودين الكويتيين التي تسلمتها الكويت مؤخراً من السلطات العراقية، تتطلب الكثير من الجهد والوقت للتعرف والمطابقة، ومعرفة هوياتهم.

وأشاد النواف خلال زيارته الإدارة العامة للأدلة الجنائية، امس، لتفقد آلية عمل الاستعراف الجنائي للرفات، بالخبرات الوطنية العاملة التي أثبتت قدرتها على توظيف العلوم الطبية من أجل خدمة الوطن.

وكان في استقبال النواف لدى وصوله المدير العام للإدارة العام للأدلة الجنائية اللواء محمود الطباخ وعدد من ضباط الإدارة.

وفي بداية الزيارة نقل النواف للعاملين تحيات وتقدير نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الفريق الشيخ خالد الجراح، مثمناً جهودهم الدؤوبة من أجل خدمة العدالة، مؤكداً أن وزارة الداخلية لن تدخر جهداً في دعمهم ومساندتهم.

وتوجه النواف إلى مختبر الاستعراف لتفقد آلية عمل الكشف عن رفات الأسرى والمفقودين وكيفية استخلاص الحمض النووي DNA ومطابقته مع قاعدة البيانات الموجودة في الإدارة العامة للأدلة الجنائية.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات