الصين تقود ثورة توليد الطاقة الشمسية في مدنها الكبرى

وليد منصور -

اكتشف فريق من الباحثين في المعهد الملكي للتكنولوجيا وجامعة «مالاردالين» وجامعة «تسينغهوا»، أن جميع المدن الرئيسية في الصين في وضع يمكنها الآن من إنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية بتكلفة أقل مما يمكن الحصول عليه من الشبكة، وفق ما نشر «تك اكسبور» موقع الإقتصادي.

ففي الورقة التي نشرت في مجلة طاقة الطبيعة، تصف المجموعة كيف قدرت تكاليف الطاقة الشمسية لجميع المدن الصينية الرئيسية، وما وجدوه عند مقارنتها بالتكاليف المرتبطة بالشبكة.

ففي السنوات الأخيرة، بذلت الصين قدراً كبيراً من الجهد في إنتاج وتثبيت تكنولوجيا الطاقة الشمسية إلى الحد الذي أصبحت فيه الآن أكبر منتج للخلايا الشمسية في العالم، وأيضًا أكبر شركة في العالم لتركيب الألواح الشمسية.

وفي العام الماضي، شكلت المنشآت في الصين نصف جميع المنشآت في جميع أنحاء العالم. وتم تحفيز الكثير من هذا النمو من خلال الدعم الحكومي، لكن الحكومة الصينية أوضحت أنها تريد أن تتجه الطاقة الشمسية من تلقاء نفسها حيث يتم سحب الدعم ببطء. في هذا الجهد الجديد، أراد الباحثون معرفة ما إذا كانت الصين مستعدة للتوجه من تلقاء نفسها، على الأقل في مدنها الكبرى.

وبدأ الباحثون بتقدير أسعار نظام الطاقة الشمسية وإنتاج الكهرباء في جميع المدن الصينية الرئيسية، ثم قارنوا ما وجدوه بالأسعار من الشبكة.

بعد ذلك، قدروا أسعار الكهرباء بالطاقة الشمسية على نطاق الشبكة، وقارنوها بالكهرباء المولدة بدقة من الفحم، وشكلت الحسابات لتقديرات عمر الأنظمة الشمسية.

ولقد ذكروا أنهم وجدوا أن جميع المدن الرئيسية التي درسوها وعددها 344 مدينة كانت في وضع يسمح لها في الوقت الحالي بتوليد الكهرباء بتكلفة أقل من شبكة الإمداد دون إعانات، ووجدوا أيضا أن 22% من هذه المدن يمكنها أيضا إنتاج الكهرباء بتكلفة أقل من الفحم.

ويلاحظ الباحثون أن التقدم التكنولوجي وتكاليف التركيب المنخفضة، نظرا لانخفاض تكلفة الأجهزة وتكاليف اليد العاملة المنخفضة، وسمحت للصين بتحقيق التكافؤ في الشبكة في وقت أبكر مما توقع معظم المحللين. ويقترحون أن التطورات في الصين يمكن أن تكون بمثابة دفعة لصناعة الطاقة الشمسية بشكل عام.


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات