صورة ضوئية لما نشر في عدد القبس 29 و30 يوليو 2018

صورة ضوئية لما نشر في عدد القبس 29 و30 يوليو 2018

محرر الشؤون الرياضية -

بداية ما كتبناه «الاحد» الموافق 29 يوليو 2018.. نشرنا في صفحتنا تحت عنوان «روميو اختيار عابث لاسم الأزرق».. قلنا «من لا يتعلم من دروس الماضي ويتعظ من التجارب السابقة، لا يستحق ان يتبوأ اي منصب يرتجي منه استراتيجيةً، وتخطيطاً، ومستقبلاً افضل».. ثم قلنا «يبدو ان الاتحاد سيواصل السير على خطى خيبة الامل لجماهير الازرق، وذلك من خلال الاعلان الصادم عن وصول المدرب الجديد وهو الكرواتي روميو جوزاك».

دقينا ناقوس الخطر، وكشفنا تاريخ المدرب.. الا ان المتحدث باسم الاتحاد آنذاك، وهو احد شركاء التعاقد، رد ان التخطيط جارٍ لإعادة الكرة الكويتية الى سابق عهدها!!.. وكان قد اشاد بالهيئة العامة للرياضة لسرعة اعتماد تعاقد الاتحاد مع المدرب، ولفت الى ان جوزاك يمتلك تاريخاً مميزاً على مستوى بناء المنتخبات.. وهذا الكلام منشور في عدد الاثنين 30 يوليو 2018 تحت عنوان «روميو مدرباً لـ(الازرق) رسمياً لعامين»، واشار المتحدث الى ثقة الاتحاد في اختيار اللجنة الفنية للمدرب على الرغم من الهجوم الذي تعرض له الاتحاد في اليومين الماضيين (كان يقصد جريدة القبس).. الآن بعد هذا الاداء الذي رأيناه للمنتخب، وضعف الفنيات واللياقة البدنية، واسلوب الاداء والتكتيك.. تُرى من سيعلن تحمله للمسؤولية؟!

المتحدث اياه شكر اختيار اللجنة الفنية للمدرب.. من كان يرأس اللجنة الفنية آنذاك؟! ومن هم الاعضاء؟! ونعرج ايضاً الى لجنة التدريب والتطوير، التي خرج مديرها في اكثر من مناسبة اعلامية يمجّد في مدرب لم يحقق اي نتيجة مقبولة حتى في دوري مدارس.

أَيُترك كل هؤلاء بدون حساب؟! ويا دار ما دخلك شر! ام ان الازرق اصبح حقل تجارب ومصالح للبعض؟! إما التحرك الرسمي وإلا ليسمع المعنيون الكلام الذي سيكشفهم.. خصوصا من حاول تكميم الصفحة الرياضية في القبس.

جوزاك مرتاح!!

صورة أرشيفية للمؤتمر الصحافي لإعلان تعيين جوزاك مدرباً للأزرق

حسب ما قرأنا فإن مدرب الأزرق جوزاك قال:

- «اتحمل الخسارة والنتيجة.. ولكن بعد غياب لسنوات كانت المشاركة ايجابية في اول ظهور رسمي للمنتخب ولدي ثقة كبيرة في لاعبينا وقد ادوا مباريات جيدة، سواء في البطولة او المعسكر، وهم مجموعة رائعة من اللاعبين وانا فخور بهم.. واضاف انتظرونا في التصفيات المشتركة وسيكون الازرق قوياً كما عهدتموه»

- جوزاك كان يحلم، واستيقظ ليفسر لنا الحلم.. ومع اننا لم نر شيئاً مما قاله، يا رب يتحقق ذلك، وأزرقنا أهم من جوزاك واللي «جابه»!!

الله يستر

تصفيات آسيا المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023 على الابواب، فالمباراة الاولى ستكون مع النيبال يوم 5 سبتمبر المقبل، ثم يوم 10 سبتمبر مع استراليا. وهكذا واذا استمر جوزاك على نفس الفكر والاعداد البدني.. الله يستر! لنرَ! فمن المعقول والجائز ان تتحقق احلام جوزاك ونكون مخطئين في انتقاده، يومها سنعلن الاعتذار بالخط العريض.. ونكرر ان الازرق اهم منا جميعاً.

قدرات

ينتصر من يؤمن بمقدرته على الانتصار.. فهل الازرق «اللي شفتوه» في بطولة غرب آسيا بجهازيه الاداري والفني مؤمن بقدراته؟! هذا اذا كانت لديه قدرات!!

دوس تريكه

هناك مثل شعبي كويتي يقول «اذا طبع دوس تريكه»، طبع يعني اذا غرق، ادعس تريكه، والتريك احد جانبي السفينة او الزورق. والمثل يعني اذا غرق الزورق فساعد في اغراقه بالوقوف على احد جانبيه يميل فيغرق، والجهاز الفني للازرق غرق وأغرقنا معه.. فالمفروض ان يغرقوه، مع ان في الاول والتالي احنا اللي غرقنا، ولكن الاتحاد المعني والاندية (الجمعية العمومية) ما صار شيء.. خيرها بغيرها.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات