لتحسين المزاج تجنبوا 3 أطعمة.. وتناولوا 5

إعداد مي السكري  -

قد يتساءل العديد عما اذا كان هناك رابط بين نوعية الغذاء والصحة النفسية وتحسين المزاج السيئ أم لا؟

من المتعارف عليه هو أن معظم الناس يعتقدون أن الغذاء له فقط تأثير على صحة الإنسان الجسدية، ولا يعلمون تأثيره على الصحة النفسية ودوره في تغيير أو تعديل المزاج عند الإنسان، ولكن العديد من الدراسات أثبتت أن الشعور بالقلق والتوتر يرجع إلى سوء التغذية وعدم اتباع نظام غذائي سليم.

كما أن نوعية الطعام الذي يتناوله الإنسان تساعد إلى حد ما في تحديد المزاج؛ حيث وجد أن تناول البروتين والأغذية الغنية بالدهون ليلاً قد تؤدي إلى نوم مضطرب وتقلبات في المزاج في الصباح التالي، أما الكربوهيدرات والنشويات والسكريات فتساعد الدماغ على إنتاج هرمون السيروتونين، وبالتالي الحصول على مزاج جيد.

وفق ما أشار اليه موقع HuffPost، فإن البعض يسعى الى تحسين المزاج والسيطرة على القلق والتوتر وضغوطات الحياة اليومية بطرق مختلفة، منها ممارسة الرياضة وتحديد أولويات النوم، لكن إحدى الإستراتيجيات التي ننساها غالبا هي النظام الغذائي، التي قد يكون لها تأثير كبير على تحسين المزاج او تعكيره.

وإليكم أفضل وأسوأ الأطعمة التي يجب تناولها لتحسين المزاج وفقاً لما ذكره الموقع:

تجنّب

1 - السكر المكرر

السكر المكرر في الحلويات والمعجنات والمشروبات الغازية والشوكولاتة والآيس كريم والبسكويت يمنح الجسم دفعة سريعة من الطاقة، لكن هذا يتبعه انخفاض في السكر. هذا كله يتعلق بكيفية تأثير السكر على مستويات السكر في الدم.

بدلاً من تلك الحلويات اللذيذة، ينصح باختيار سلطة الفواكه أو الكعك الصحي المحلى بالفواكه محلياً، أو حتى بضع مربعات من الشوكولاتة الداكنة (من الناحية المثالية 85 في المئة أو أكثر).

2 - الكربوهيدرات «البيضاء»

كما هي الحال مع السكر، يمكن أن تسبب الكربوهيدرات البسيطة، مثل الرقائق والفطائر والدقيق الأبيض، ارتفاعا حادا في مستويات السكر في الدم، تليها فترة من الطاقة المنخفضة وشغف لاحق للحصول على المزيد من الطاقة.

بدلاً من تناول رقائق البطاطس «الشيبس»، يفضّل تناول الوجبات الخفيفة السريعة الكربوهيدرات مثل بسكويت الحبوب الكاملة مع زبدة الفول السوداني الطبيعية أو خبز التوست الكامل مع الأفوكادو.

3 - الكافيين

لا شك في أن تناول عدد كبير من أكواب القهوة يؤثر على الصحة الجسدية والنفسية وقد يسبب التوتر، وخفقان القلب، وصعوبة في النوم. وعندما تكون مستويات التوتر مرتفعة، فإن المنشطات مثل القهوة أو مشروبات الطاقة قد تؤثر على الجسم بشكل سلبي أسوأ من ذي قبل.

لذا ينصح في أوقات الإجهاد، بالتقليل من تناول الكافيين وتناول شاي الهندباء الشبيه بالقهوة (متوافر في محال الأطعمة الصحية) أو المياه التي تحتوي على الفاكهة.

تناول

1 - أطعمة نباتية


الأطعمة النباتية مثل الخضروات والفواكه والبقوليات والمكسرات والبذور والحبوب الكاملة توفر لنا الفيتامينات والمعادن الأساسية. الأكل بهذه الطريقة في جميع الأوقات، بما في ذلك خلال أوقات التوتر، سيساعد أجسامنا على العمل على النحو الأمثل.

لقد وجد الباحثون أن تحسين الصحة العقلية يرتبط بالأنماط الغذائية التقليدية - وتحديداً البحر المتوسط والنُظم الغذائية التقليدية النرويجية واليابانية.

 2 - غنية بفيتامين C

قد يصاب البعض بالبرد أو الأنفلونزا في الأوقات العصيبة، أو بعدها مباشرة، وذلك لانه من المفترض أن ترتبط مستويات التوتر المرتفعة بجهاز المناعة الضعيف.

لذا ينصح بتناول الأطعمة الغنية بفيتامين C بانتظام - مثل الحمضيات وفاكهة الكيوي والبرتقال والتوت واللفت والفلفل الحلو - حيث يمكن أن تساعد في دعم الجهاز المناعي وتعطيه دفعة عند التعرض لضغوط، كما أن فيتامين C يحفز إنتاج «الدوبامين» و«النوريدرالين» في الدماغ؛ أي المادتان المحفزتان للمزاج الجيد، ويعتبر مهدئا جيدا للأعصاب.

3 - غنية بالبروبيوتيك

البروبيوتيك Prebiotics نوع من الألياف غير القابلة للهضم في شكل غذاء أو ملحق، والتي تساعد على تغذية أو تسميد البكتيريا الصديقة في الأمعاء لدينا. وتعمل هذه العملية على تحسين الهضم وتساعد في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي.

لا شك في أن الإجهاد يؤثر على توازن البكتيريا في القناة الهضمية والاستجابة المناعية، لذلك من الجيد الحفاظ على صحة الأمعاء عن طريق تناول ما يكفي من الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك مثل الثوم والبصل والهليون والبقوليات والموز غير الناضج والحبوب الكاملة والخرشوف.

4 - غنية بالمغنيسيوم

لمغنيسيوم هو معدن تعتمد عليه أجسامنا لتشعر بصحة جيدة وممتلئة بالحيوية، ويساعد بشكل خاص على تعزيز الطاقة والنوم ونسبة السكر في الدم وتوازن الهرمونات.

الأطعمة الغنية بالمغنيسيوم مثل الخضار الورقية الخضراء والفواكه والمكسرات والبذور والكاكاو الخام والمأكولات البحرية يمكن أن تساعد في محاربة التعب.

ويمكن أن تؤدي مستويات المغنيسيوم المنخفضة إلى انخفاض المزاج والأرق وارتفاع ضغط الدم.

5 - شاي الأعشاب

يمكن أن تساعدك الخصائص الهادئة للشاي العشبي، مثل شاي البابونج والخزامى، على الاسترخاء والراحة أثناء النوم.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات