تقرير: شركات عملاقة تُخصص ميزانيات لتحفيز موظفاتها على الإنجاب

 

هبة حماد -

أفاد تقرير لموقع «ذا ايكونوميست» بان العديد من كبرى الشركات العالمية باتت داعمة لموظفيها من فئة النساء، وذلك من خلال تقديم مزايا تغطي تكاليف عمليات الخصوبة وتلك المعنية بتجميد البويضات.

وذكر التقرير انه وفقاً لموقع Fertility IQ، وهو موقع تعليمي لمرضى الخصوبة، فإن شركة باين الاستشارية، وشركة الأسهم الخاصة «كي كي آر»، وشركة «تسلا»، جميعها باتت تدفع مقابل عمليات التلقيح الاصطناعي غير المحدودة التي قد تصل تكاليفها إلى 100000 دولار.

وبيّن التقرير انه في البداية عندما بدأت كل من شركتي ابل وفيسبوك في سداد أجور موظفيهما من الاناث بغية تشجيعهن للاقبال على تجميد بويضاتهن في عام 2014، قوبل هذا العمل السخي بالسخرية، كما رفض النقاد ذلك التصرف باعتباره محاولة من قبل وادي السيليكون للتدخل في الامور الوراثية، سعيا لهندسة الطابع الاجتماعي، وليس أمرا جرى اعتماده ليكون فعلا وديا تجاه النساء.

وبدلاً من تعزيز تمكين المرأة في العمل، فقد خشي البعض أن يؤدي اعتماد هذه العملية إلى الضغط عليهن، وبالتالي يعزز من مبدأ تأجيل الأمومة لديهن، علما بان شركة «ابل» كان باستطاعتها القيام بهذا الامر بشكل أفضل من خلال إلحاق منشآت خاصة برعاية الأطفال لديها في مقرها الجديد.

وأضاف التقرير أن هذه القبضة التي وصفها التقرير بـ«المسيطرة» لم تمنع أصحاب العمل من تبني هذه المخططات، بل على العكس تماما. ووفقا لشركة «ميرسر» الاستشارية، باتت واحدة من بين كل أربع كبرى الشركات الاميركية تدفع الآن مقابل بعض علاجات الخصوبة، وواحدة من بين 20 تغطي عمليات تجميد البويضات.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات