مليار مستخدم نشط شهرياً على منصة «بايت دانس»

قالت شركة بايت دانس ByteDance التي تعد الأكثر قيمة في العالم، ان تطبيقاتها بما في ذلك تطبيق الفيديو القصير دويان Douyin المعروف باسم «تيك توك Tik Tok خارج الصين»، حققت ما مجموعه مليار مستخدم نشط شهريا على مستوى العالم منذ يناير 2019.

أعلن رئيس دويان تشانغ نان، عن هذا العدد في مهرجان شنغهاي السينمائي الذي عقد مؤخرا وأكدت متحدثة باسم بايت دانس الأرقام في وقت لاحق، وتستثمر في عملاق الاعلام الجديد الذي يتخذ من بكين مقرا له، شركات من الوزن الثقيل من قبيل «سوفت بانك»، وكانت شركة بايت دانس حصلت على تقييم لقيمتها يقدر بنحو 76 مليار دولار في جولة التمويل الأخيرة العام الماضي.

تعتمد الشركة التي تدير أيضا تطبيق الأخبار Jinri Toutiao، الذي يترجم الى «عناوين اليوم» باللغة الانكليزية، في الغالب على ايرادات الاعلانات الناتجة عن أعمال المحتوى الأساسية.

اما منصة مشاركة الفيديو القصير «تيك توك»، فتتيح للمستخدمين مشاهدة وكذلك انشاء مقاطع فيديو قصيرة مع الموسيقى والملصقات والرسوم المتحركة كتأثيرات خاصة، كما حققت نجاحا عالميا ساحقا مما ساعد الشركة الأم على توسيع نطاق تواجدها وحضورها. وتشير التقديرات الى أن اجمالي عمليات تحميل تطبيق «تيك توك» تقدر بنحو 1.2 مليار في جميع أنحاء العالم وفقا لشركة «سينسور تاور» للأبحاث المختصة بالمحتوى الرقمي. وتوقعت الشركة أن تتجاوز ايرادات التطبيق الاجمالية 100 مليار دولار، وفقا لموقع «Asia One».

أدى النمو العالمي السريع لتطبيق «تيك توك» الى اثارة عدد من العقبات التنظيمية أمام «بايت دانس»، كما حدث في اندونيسيا والولايات المتحدة والهند. ففي فبرايرالماضي، وافقت «بايت دانس» على دفع غرامة قدرها 5.7 ملايين دولار الى لجنة التجارة الفيدرالية في الولايات المتحدة بسبب جمع «تيك توك» غير القانوني لمعلومات شخصية من الأطفال. وتمثل هذه الغرامة أكبر عقوبة تم فرضها في تحقيق حول خصوصية الأطفال في الولايات المتحدة، وفقا للجنة.

عبّر بيان صادر عن تيك توك، آنذاك عن التزام التطبيق بإنشاء تدابير من شأنها حماية المستخدمين، بما في ذلك تقديم أدوات للآباء لحماية المعلومات الخاصة بأطفالهم. وفي يوليو العام الماضي، حظرت السلطات في اندونيسيا تطبيق تيك توك لاستضافته «مواد اباحية ومحتوى غير لائق وكفر». وتمت اعادة تشغيل تيك توك في وقت لاحق في اندونيسيا. وعينت شركة تيك توك مؤخرا مخضرمين في وادي السليكون، منهم بليك تشاندلي، المدير التنفيذي السابق في «فيسبوك» وفانيسا باباس، خبيرة النمو السابقة في «يوتيوب»، لمساعدتها على توطين عملياتها وتوسيع أعمالها في الولايات المتحدة. وتتضمن التطبيقات الأخرى التابعة لشركة بايت دانس الشائعة في السوق المحلية تطبيق صور السيلفي Faceu. كما أن «بايت دانس» معروفة على مستوى العالم من خلال تطبيقات شهيرة أخرى مثل TopBuzz للأخبار وLark للرسائل المكتبية.

الى جانب التطبيقات، لدى «بايت دانس» أيضا طموح في الأجهزة،ففي الشهر الماضي قالت: إن الشركة ستبني أجهزة تعليمية بعد حصولها على بعض براءات الاختراع من شركة Smartisan الصينية للهواتف الذكية.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات