طفل في العاشرة.. أصغر مطوري التطبيقات في «أبل»

لا يُسمح لـ أيوش كومار سوى 30 دقيقة فقط أمام جهاز الكمبيوتر في اليوم. لكن خلال نصف ساعة يحاول كومار أن يستفيد استفادة قصوى والقيام بكل ما يحبه، حيث يلعب لعبة Minecraft وغيرها من الألعاب ويشاهد مقاطع فيديو على يوتيوب ويقوم بالتشفير والبرمجة، وفقا لما قاله والده أميت كومار.

لكن الطالب البالغ من العمر 10 سنوات ويدرس في الصف الرابع، جيد جدا في الترميز والبرمجة كما أنه يستمتع بها كثيرا. فكما يقول أيوش «قال لي أبي إن هناك مسابقة تنطوي على منحة دراسية تنظمها شركة ابل، وهي تستقطب طلابا من جميع أنحاء العالم يأتون لحضور مؤتمر المطورين العالمي». وقد قبل أيوش التحدي الذي يصف نفسه بأنه «مبرمج متحمس يحب الأشياء الجديدة».

تمثلت المهمة المطلوبة لعرضها في المؤتمر في انشاء تطبيق وتقديمه الى أبل خلال 10 أيام فقط للحصول على فرصة في برنامج المنح الدراسية للشركة. لكن التحدي الكبير هو شرط أن يكون المشاركين في سن 13 عاما أو أكبر لدخول البرنامج.

قدمت شركة أبل استثناء، وتمكن أيوش من حضور المؤتمر ضمن برنامج المنح الدراسية للطلاب.

وقام الوالد بتمديد وقت استخدام أيوش لجهاز الكمبيوتر في عطلة نهاية الأسبوع، ودخل أيوش المسابقة. للحصول على قبول من شركة لآبل، ابتكر تطبيقا يستند الى الفيزياء باستخدام «رافعة بالمنجنيق تقوم لاطلاق قذيفة». استوحاه من مشروع علوم في الصف الرابع ابتكره لاستكشاف حبه للفيزياء. تم ارسال التطبيق الى متجر ابل للتطبيقات وهو قيد المراجعة.

بدأ اهتمام أيوش بالتكنولوجيا عندما كان عمره ثلاث سنوات فقط. وقال إنه بدأ يقوم بعمليات تشفير وبرمجة في الرابعة من عمره من خلال تطبيق طورته MIT.

يقول أيوش إن هدفه هو الاستمرار في القيام بذلك كبالغ. ويضيف «أرغب في أن أكون مطور تطبيقات. أنا أحب السيارات أيضا. أرغب في صنع تقنية للسيارات»، مثل العمل على الشاشات الكبيرة التي تشكل مركز تسلا. «ربما سأبدأ شركة السيارات الخاصة بي وأكون رائدا في ابتكار تقنية خاصة بالسيارات.».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات