تقنية تنقلك إلى «منتجع».. دون أن تتحرك من مكانك!

يمكن اعتبار التكنولوجيا الحديثة عائقاً للحياة الصحية المتوازنة التي دائماً ما يحلم بها الكثيرون منا، ولكن الجانب الآخر منها قد يتم استخدامه في شيء مفيد للبشرية مثل هذه التقنيات الجديدة التي غيرت المفهوم المترسخ عن التكنولوجيا وسلبياتها الكثيرة، ويأتي استخدام تقنية «الواقع الافتراضي» لإثراء الخدمات الصحية و«السبا»، لتضيف بُعداً جديدً للرفاهية، لتهدم بدورها النظرة السلبية عن التكنولوجيا الحديثة.

«إسكيبس» للاسترخاء، هي تجربة رائعة عبر تقنية الواقع الافتراضي، حيث تتيح لك التقنية منتجعًا صحيًا افتراضياً وجلسة استرخاء- بدون طاولات تدليك-، وتنقلك إلى عالم آخر وحياة أخرى، دون مغادرة مكانك، بحسب ما ذكر موقع «فوربس».

قام ميكا جاكسون - وهو مبتكر ألعاب سابق في ديزني -، بإنشاء برامج وتقنيات تُمكن الناس من أخذ استراحة من حياتهم اليومية عن طريق سماعة ضخمة توضع على الرأس، وتعمل بتقنية الواقع الافتراضي، حيث يمكنك من خلالها الهروب من العالم الحقيقي إلى جزيرة استوائية عبر الواقع الافتراضي، وحتى إنك تستطيع عبرها أن تشعر بحرارة الشمس، وكل ذلك بينما يرتاح جسدك على كرسي.

ويمكنك الاختيار من بين عشر تجارب ممتعة، بما في ذلك «حديقة سماوية»، و«مقصورة على ضفة ثلج»، حيث تجعلك تشعر وكأنك قد قضيت عطلة صغيرة، ويمكنك حجز فتحة عبر الموقع الإلكتروني - تكلفك مدة 30 دقيقة، 45 دولارًا فقط.

على الرغم من أنه لا يمكن لأحد أن يقول على وجه اليقين بالضبط كيف سيبدو منتجع المستقبل، ولكن بالنظر إلى الاتجاهات التي نراها بالفعل وتفضيلات جيل الألفية، فمن المحتمل أن يصبح الواقع الافتراضي أكثر شيوعًا.

أظهرت دراسات حديثة أن تقنية الواقع الافتراضي يمكن أن تقلل مستويات القلق والعواطف السلبية، بالإضافة إلى تعزيز الحالة المزاجية الإيجابية.



تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات