هيئة الاستثمار: انخفاض العوائد من السندات الدولية

أكدت الهيئة العامة للاستثمار أن هناك تخمة حالياً في أسواق السندات الدولية. وأضافت في ردٍّ على سؤال قدمه النائب عبدالوهاب البابطين إلى وزير المالية نايف الحجرف، أن الإبقاء على كمية جيدة ومدروسة من النقد في المحفظة الاستثمارية يعد من قبيل التحوط، باعتبار ذلك شكلاً من أشكال الحماية للأموال المستثمرة، يمكن الركون إليه في الفترات التي تشهد فيها الأسواق حالات من عدم اليقين نتيجة ظروف سياسية أو اقتصادية أو غيرها، هذا إلى جانب أن النقد يعد أحد الأوعية الاستثمارية المدرة للدخل.

وفي ما يختص بعدم تحول المبالغ النقدية إلى سندات، قالت إن هذا مرتبط، وبشكل كبير، بأداء أسواق السندات العالمية بشكل عام ومدى جاذبيتها في خلق العوائد المستهدفة، حيث اتسمت تلك الأسواق بالتخمة المالية نتيجة التدفقات الاستثمارية الكبيرة التي شهدتها تلك الأسواق جراء تهافت المستثمرين على استثمار أموالهم في أوعية استثمارية أقل عرضة لتقلبات الأسواق العالمية Safe Haven Investment، وهذا التدفق الكبير من الأموال في أسواق السندات لابد أن يكون على حساب العوائد المتوقعة منها.

وهذا ما يحدث حالياً في السوق، فعلى سبيل المثال العائد على السندات الأميركية (استحقاق 10 سنوات) انخفض من %3.1 في منتصف عام 2018 إلى نحو %2 حالياً، والسندات الأوروبية، كألمانيا وفرنسا وبريطانيا ومعظم الدول الإسكندنافية، ذات عوائد سالبة أو تقترب من الصفر بشكل يجعل من الاستثمار في تلك الأسواق أقل جاذبية وحصافة.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات