آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

119420

إصابة مؤكدة

730

وفيات

110714

شفاء تام

«الإفتاء» تهاجم الإخوان السيارة خالية من الدماء

القاهرة - مؤمن عبدالرحمن -

أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن مؤامرات التخريب والتدمير، التي تستهدف النيل من مصر، لن تنجح، ومستمرون في البناء مهما كانت التحديات. وأضاف خلال افتتاح مجمع إنتاج الأسمدة الفوسفاتية بالعين السخنة أن «الأشرار والمخربين لن يستطيعوا تخريب مصر أو هدمها»، وطالب الشعب بالتكاتف مع الدولة.

وشيعت قرية ميت حبيب، التابعة لمركز سمنود بمحافظة الغربية، جثامين 17 شخصاً من عائلة واحدة قضوا في انفجار معهد الأورام وسط القاهرة، بعد تصريح النيابة العامة بدفنهم. وفي سياق متصل، تسلمت النيابة العامة أمس تقارير المعمل الجنائي ونتائج الطب الشرعي الأولية حول حادث انفجار سيارة مفخخة أمام المعهد القومي للأورام، وقالت مصادر أمنية وقضائية لـ القبس ان آثار المواد المتفجرة التي كانت داخل السيارة ظهرت على جثث الضحايا وأجسام المصابين، وتبين من تحليل تلك المواد أنها عبارة عن خليط من بعض المواد القابلة للتفجير مع مادة «تي إن تي». وأفادت المصادر بأن تقرير المعمل الجنائي افاد بعدم وجود آثار دماء داخل السيارة المفخخة، مما يرجح احتمالية هروب منفذ الحادث قبل الانفجار، ولكن المصادر أكدت أنه من المحتمل أيضا أن يكون الانفجار دفعه خارج السيارة. في وقت تواصل النيابة العامة سماع أقوال المصابين وشهود العيان للوصول إلى حقيقة هروب منفذ التفجير من عدمه.

على الصعيد نفسه، هاجمت دار الإفتاء المصرية جماعة الإخوان المسلمين على خلفية اتهام الداخلية حركة حسم بأنها وراء تفجير معهد الأورام، وقالت إن الأمة الإسلامية لم تعرف على كثرة ما خرج فيها من فرق وتيارات منحرفة جماعة أضل سبيلا وأخبث مقصدا وأظلم منهجا من جماعة الإخوان، ووجهت الافتاء رسالة إلى الجماعة قالت فيها: «أيتها الجماعة المنحرفة والفئة الضالة، مهما بلغتم من إجرام وإرهاب، فلن يثنينا إرهابكم ولا بغيكم عن مقاومة باطلكم».

في غضون ذلك، سمحت وزارة الأوقاف المصرية لنائب رئيس مجلس إدارة الدعوة السلفية بالإسكندرية ياسر برهامي بالعودة إلى الخطابة، شريطة الالتزام بموضوع الخطبة الموحدة لوزارة الأوقاف، وعدم التطرق لأي أمور سياسية أو خلافية أو إصدار فتاوى.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking