أميركا: نحضّر لعملية بحرية في منطقة الخليج العربي

أعلنت القيادة المركزية الأمريكية «سنتكوم» عن تحضيرها لعملية بحرية في منطقة الخليج العربي، أطلقت عليها اسم «الحارس» بهدف ضمان أمن وسلامة الملاحة البحرية بالمنطقة في ضوء الأحداث الأخيرة التي شهدتها.

وقالت القيادة في بيان ان «الهدف من عملية «الحارس» هو تعزيز الاستقرار البحري وضمان المرور الآمن وخفض التوترات في المياه الدولية في جميع أنحاء الخليج العربي ومضيق «هرمز» ومضيق «باب المندب» وخليج عمان».

واضافت «سيمكن اطار الامن البحري هذا الدول من توفير حراسة لسفنها التي ترفع علمها مع الاستفادة من تعاون الدول المشاركة للتنسيق وتعزيز الوعي بالمجال البحري ومراقبته«.

واوضحت القيادة انه في الوقت الذي التزمت الولايات المتحدة بدعم هذه المبادرة فان المساهمات والقيادة من الشركاء الإقليميين والدوليين ستكون مطلوبة لنجاحها.

واكدت ان المسؤولين الأمريكيين سيواصلون التنسيق مع الحلفاء والشركاء في أوروبا وآسيا والشرق الأوسط حول التفاصيل والقدرات اللازمة لعملية «الحارس» لتمكين حرية الملاحة في المنطقة وحماية ممرات الشحن الحيوية.

وتعرضت الملاحة الدولية في الأسابيع الماضية إلى تصعيد غير مسبوق من الجانب الإيراني حيث تم استهداف عدة سفن تجارية بخلاف إسقاط طائرة مسيرة أمريكية.

واعلنت بريطانيا أمس الجمعة اختطاف إيران اثنتين من ناقلاتها للنفط خلال عبورهما مضيق «هرمز» داخل المياه الدولية إحداهما ترفع علم بريطانيا والأخرى علم ليبيريا.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات