نقرُّ أن «التأمينات الاجتماعيّة» هي المظلة التي تحمي المواطن من العوز بعد التقاعد، وهذا النظام ليس خاصية كويتية، بل إن معظم الدول تتبع إيجاد حماية مالية لمواطنيها.. وإن كنّا نستذكر من ساهم في تشريع قانون التأمينات ومن أضاف عليه من تعديلات ونشد على أياديهم فقد اجتهدوا وتبنوا مواد لم تلحظ من قبل، كل ذلك ونحن نقول عساكم على القوة وعسى أن تعود الفائدة بالتساوي على الجميع.

بيت القصيد ليس ما بدأنا به، بل بالسؤال عن حجز 300 ألف دينار كويتي من قبل «التأمينات» لكل متقاعد كويتي؟ ودون علمه، والأنكى من ذلك أن تقوم بتحصيل أرباح تصل إلى 15 ألف دينار من فلوس المتقاعدين وتأخذها لها ثم تأتي وتطرح القرض الحسن، وهو في الأصل من أموالك المحفوظة نظير الخدمات التي قدمتها كموظف أياً كان موقعك.

كلام كثير.. يقال إن «التأمينات» تستغل أموال المتقاعدين وتستفيد من الأرباح العائدة من الفوائد للمبالغ المستثمرة في حين أن ذلك حق للمواطن.

لي تجربة شخصية معهم لم أحصد منها سوى الخيبة والمرارة، فأنا كمواطن أعطوني الرقم ناقصاً لأنني بحسب ادعائهم تعديت الرقم 300 ألف دينار، علماً أنني دفعت أكثر من المطلوب والمفروض أن القانون.. يسمح لي بمكافأة التأمينات زائد مكافأة الوزارة التي كنت أعمل بها وهي وزارة الصحة.

مع أن الموضوع مضى عليه بعض الوقت لكن الحقيقة يجب أن تُقال: لقد سحبت مني «التأمينات» أكثر من خمسين ألف دينار نظير عملي في عيادتي الخاصة منذ عام 1988 حتى 1992، وسؤالي هنا: إذا لم أكن أستحق عليها شيئا فلماذا لا ترجعونها لي؟!.

أقولها وبضمير حر، وهو قول موجه إلى المسؤولين في هذه المؤسسة، إن ما حصلت عليه من مكافأة كان ناقصاً أكثر من النصف في الوقت الذي نال غيري ما يريده وهو لا يفرق عني بشيء، لا من حيث المهنة ولا من حيث سنوات الخدمة ولا من حيث الدرجة؟ فأين العدالة والمساواة التي تتحدثون عنها يا ترى؟

لقد حرموني حقوقي التي يفترض أن أتقاضاها بسبب إعاقتي بعجز بصري دائم وغير قابل للعلاج، وأخذت فقط معاش التأمينات بحجة أنه الأعلى؟

كنّا ولا نزال نطالب «التأمينات» بأن تتعامل بشفافية مع المواطنين وتنشر تقارير عن مخاطر استثمار الأموال التي تخص أموال المتقاعدين، لكن لا حياة لمن تنادي.

تقوم بأعمال المضاربة، وربما تتكبد خسائر من وراء ذلك.. وحسب علمي لا أحد يحاسبها؟.. من هنا جاءت المطالبات النيابية بإلغاء تقاضي المؤسسة فوائد عن قروض المتقاعدين في محله.

أعطونا الأمان، وتعاملوا بسواسية مع الموطنين قبل أن تتحفونا بتصريحاتكم المعسولة.

د. ابراهيم بهبهاني

ebraheem26.com

@babhani26


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات