صفاء الهاشم

صفاء الهاشم

أكدت رئيسة لجنة المرأة والأسرة البرلمانية صفاء الهاشم، أن قرار مجلس الوزراء برفع القرض الإسكاني للمرأة وتوسيع شرائح المستفيدين منه ثمرة تعاون نيابي حكومي.

وأشادت الهاشم في تصريح، أول من امس، بتعاون وزيرة الأشغال وزيرة شؤون الإسكان جنان بوشهري في هذا المجال، مشيرة الى أنه عندما طلبت الحكومة سحب التقرير من جدول الأعمال رأت أنه لا يجب الانتظار حتى نهاية دور الانعقاد، حيث يمكن خلال العطلة البرلمانية اصدار مجلس الوزراء للمرسوم طالما هناك توحد في الأفكار.

وذكرت أنها عرضت فئتين جديديتين على الوزيرة بوشهري للاستفادة من القرض الاسكاني، هما المطلقة طلاقا بائنا أو الأرملة ولهما أولاد حتى لو أن الأولاد سبق لهم الزواج ورجعوا لهما، كما جرت إضافة الإختين أو أكثر ولم يسبق لهن الزواج وفاقدات الأبوين.

إضافة شرائح

وقالت الهاشم: «اشهد بحسن استماع سمو رئيس مجلس الوزراء في لقاء ثلاثي معه ومع الوزيرة بوشهري، حيث عرضت إضافة الرجل الأعزب والمرأة العزباء وطلب رئيس الوزراء من الوزيرة ان تعطينا الأرقام».

وأوضحت: «لدي الأرقام لـ30 سنة قادمة والأرقام ليست كبيرة ولا تسبب كلفة مالية، خاصة ان العمر المستحق للرعاية السكنية 55 للمرأة العزباء وللرجل 60».

وبينت أنها «لا ترغب في ان يذهب الرجل إلى الشؤون لطلب المساعدة لكن يأخذ حقه في الرعاية السكنية مباشرة، وهناك حالات كثيرة ان الورثة طلبوا بيع البيت وكان السؤال هو اين يذهب هؤلاء؟»، مؤكدة أن هاتين الفئتين «ستضافان إلى القانون في بداية دور الانعقاد المقبل».

 وزراء «فاهمين شغلهم»

أثنت صفاء الهاشم على عدد من الوزراء، وقالت: «هناك وزراء، مثل مريم العقيل وجنان بوشهري وخالد الروضان وحامد العازمي وباسل الصباح، أكدوا نجاح فكرة التعامل مع وزير فاهم شغله وصاحب قرار، بعيدا عن الأضواء، وتجد كل التعاون وتقدر تنتج».

وعن أهم القضايا التي ستقدمها لجنة المرأة والأسرة في دور الانعقاد المقبل، ذكرت الهاشم أن التقرير الخاص بقانون العنف الأسري جاهز وجرى الانتهاء منه، لكنه أُجِّل لورود اقتراحات من اللجنة التشريعية ستُضم إليه.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات