فنانات يخفين زواجهن خوفاً من التطفل الاجتماعي

نيفين ابولافي -

كثيرا ما نسمع الاقاويل هنا وهناك حول ارتباط الفنانة الفلانية وزواجها السري او وجود زواج لم يعلن عنه، وهذه الاقاويل ليست جديدة على مجتمعاتنا فهي موجودة في كل انحاء العالم، لكن ما يثير التساؤل هو الدوافع التي جعلت الطرفين يخفيان اعلان ارتباطهما على الملأ.

حول هذا الموضوع استطلعنا اراء بعض الفنانات اللاتي اعتبرنه امرا شخصيا بينما صرحت سازدل بأن إخفاء زواجها للابتعاد عن تطفل الناس وكي لا يتأثر بالطاقة السلبية ممن حولها.

قالت زهرة الخرجي: قرار اعلان الزواج من اخفائه هو قرار شخصي، وانا واحدة من الفنانات اللاتي لم اكن اريد اعلان زواجي في بداية الامر كونه شيئا يخص حياتي الشخصية ولا علاقة للناس به، لكن ظروفي الصحية انذاك هي التي اضطرتني للسفر خارج البلاد برفقة زوجي وأجبرتني على اعلان ارتباطي، وقد دفعني لهذا الامر كل المحيطين بي سواء من افراد اسرتي او افراد اسرة زوجي.

واضافت: اخفاء او اعلان الزواج قرار متروك للطرفين، فهناك ايضا فنانون رجال يخفون امر زواجهم ولا يعلنون عنه، وهذا امر لا يعيب العلاقة الزوجية مادام هناك عقد شرعي موثق وفق الاعراف الدينية والقانون، وبالنسبة لي فان عدم الاعلان عن الزواج افضل من الاعلان عنه اذا كان هذا الامر ينعكس بشكل ايجابي على العلاقة الزوجية كون ان الراحة النفسية والاستقرار الاسري اهم بكثير من رضا الناس خارج اسوار المنزل، ويأتي هذا التصرف لمنع التدخل والتطفل احيانا في حياة الشريكين وابعاد اي تعليقات او تدخلات تؤثر على الزاوج واستقراره.

جانب سلبي

من جانبها قالت الفنانة نور: ليس بالامر الجديد ان يخفي فنان او فنانة امر ارتباطهما وزواجهما عن الجمهور خصوصا في ظل انتشار وسائل التواصل الاجتماعي، التي قد تطول هذه العلاقة بسوء من انسان حاقد او غيور يسعى لتشويه صورة احد الطرفين فيتأثر الزواج بشكل سلبي جراء هذه الاقاويل.

واضافت: امر اخفاء الزواج او الزواج السري موجود في حياتنا منذ الازل وليس وليد اليوم، وهو ايضا موجود في حياة كل المشاهير ولا يقتصر على الفنانين فقط حتى في حياة بعض الشخصيات الاقتصادية والسياسية، واعلان هذا الزواج من عدمه ما هو الا قرار شخصي لهما فيه مطلق الحرية سواء باعلانه او اخفائه ما دام زواجا شرعيا وموثقا ولا يضر ايا منهما اعلانه او اخفاؤه.

ملكية خاصة

الاعلامية سازدل تؤيد اخفاء الزاوج حيث عمدت الى اخفاء زواجها قائلة: قررت منذ اللحظة الاولى لارتباطي انا وزوجي اخفاء هذا الامر اي عدم الافصاح علنا عن الطرف الاخر، وذلك لعدة اسباب من اهمها تطفل الناس وتدخلهم في حياتنا الشخصية التي تعتبر ملكية خاصة لنا، وانا بالفعل سعيدة جدا بزواجي بعيدا عن الاضواء حتى بت انسى تلفوني تماما وانا بصحبته واعيش اللحظة السعيدة بكل تفاصيلها.

واضافت: السرية هي في الافصاح عن هوية الطرف الاخر اما الزواج فهو ليس سريا ابدا كونه موثقا ووفق القانون والشرع والسرية دوما تبعد الطاقة السلبية التي قد تصيبنا ممن حولنا.

غيرة البعض

الفنانة مونيا قالت: عادة ما يكون الجمهور أنانيا في بعض الاوقات فيشعر بان الفنان ملكية خاصة له لا يشاركه فيه احد او طرف اخر، مما يجعل هناك غيرة لدى البعض وليس الكل اذا ما شعروا بان هناك زوجا او زوجة يتقاسمان هذه المحبة التي قد تصل احيانا الى الابتعاد عن هذا الفنان بسبب هذه المشاعر، لذا يعمد بعض الفنانين الى اخفاء زواجهم كي لا تطولهم بعض التعليقات او الاشاعات التي قد تؤثر سلبا على هذا الزواج.

واستطردت: في بعض الاحيان يكون هناك حاجة حقيقية لاخفاء الزاوج الذي يكون في الاساس زواجا شرعيا وموثقا اما لطبيعة عمل الزوج في بعض الاحيان او منصبه ومكانته الاجتماعية، التي لا يرغب ان تكون في متناول وسائل الاعلام كونه زوج فنانة او العكس احيانا عندما يرفض الزوج الفنان ان تكون زوجته وحتى ابناؤه مادة لوسائل الاعلام او التواصل الاجتماعي وكلها في النهاية متروكة للحرية الشخصية في اتخاذ القرار من الطرفين سواء بالاعلان او الحفاظ على خصوصيته بينهما.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking