قصة زوجة مصرية.. تُبكيِ الحجر!

أقامت زوجة مصرية دعوى طلاق للضرر، أمام محكمة الأسرة في منطقة أكتوبر بمصر، أكدت فيها استحاله العشرة وخشيتها من ألا تقيم حدود الله، وبررت ذلك بتعرضها للعنف على يد زوجها، وقيامه بسرقة وتبديد أموالها، والتخطيط للزج بها بالسجن برفقة زوجته بعد محاولتهم اتهامها بالزنا، وفق ما ذكره موقع «اليوم السابع» المصري.

وقالت المرأة أثناء جلسات تسوية المنازعات الأسرية: «15سنة تحملت فيها عقاب زوجي لي، بسبب عقمي، لأضطر مجبرة لتزويجه من مالي الخاص، وعشت سنوات خادمة له ولضرتي وأم لأولادهما، لم أقصر يوما، ووضعت كل ممتلكاتي بين أيديهم، وفي الأخر وقعت ضحية لشرهم ومحاولتهم التخلص مني».

وأشارت الزوجة في دعواها: «أحببته وضحيت من أجله بدارستي الجامعية، وأموالي، ولكن بعد زواجه تغير، لأعيش تعيسة، ويذهب جمالي وصحتي من كثرة العنف الذي رأيته برفقته».

وتابعت: «كنت أعمل طوال سنوات زواجي، وأنفق على أسرته وأرعى أولاده، وتحول زوجي لشخص أناني لا يفكر سوى في نفسه ورغباته، ولا يشغل باله إلا بإسعاد نفسه، لا يتحمل مسؤولية، ويعنفني وينهال علي ضربا».

واستطردت: «طردني من منزلي وتركني معلقة، أفقدني عقلي وكسرني، ورفض منحي حقوقي، واتهمني بشهود زور، وإدعاءات كيدية بسوء الخلق، ولكن الله أنقذني من يديه وكشف مخططه وزوجته».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات