آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

121635

إصابة مؤكدة

746

وفيات

112771

شفاء تام

فرص ميسي وصلاح تتراجع أمام فان دايك

بعد الخروج المخيب للنجمين ليونيل ميسي ومحمد صلاح من بطولتي كوبا أميركا وكأس أمم أفريقيا، انفتح باب الترشيحات لجائزة الكرة الذهبية هذا العام على مصراعيه، وهو ما أثبتته مكاتب المراهنات.

ووفقا لآخر الاحتمالات التي وضعتها مكاتب المراهنات، بات المدافع الهولندي فيرجل فان دايك المرشح الأول للجائزة، وذلك بعد موسم «استثنائي» مع ليفربول، حقق خلاله «الريدز» دوري أبطال أوروبا.

وكشف موقع بيتالاند للمراهنات، تراجع نسب ميسي (برشلونة) وكريستيانو رونالدو (ريال مدريد) ومحمد صلاح في «احتمالات التتويج بالكرة الذهبية»، بعد فشل كل منهم في عدد من البطولات.

وحل ميسي بالمركز الثاني في احتمالات التتويج بالكرة الذهبية، بينما جاء صلاح ثالثا، ورونالدو رابعا.

ويتوقع أن ترتفع احتمالات تحقيق السنغالي ساديو ماني للجائزة، إذا ما توج منتخب «أسود التيرانغا» بكأس الأمم الأفريقية مع منتخب بلاده، حيث قاد ماني السنغال لنصف نهائي البطولة المقامة في مصر حاليا.

وتعتبر مكاتب المراهنات الرياضية من المصادر والدلالات الواقعية على تحديد المرشحين في البطولات والجوائز، فهي تعتمد على إحصاءات دقيقة وحسابات رياضية مفصلة، لتحديد المرشحين في كل بطولة، أو جائزة.

وللمرة الأولى منذ أعوام، لا تبدو ملامح المرشح الأبرز لإحراز الكرة الذهبية واضحة، حيث يتنافس عدد كبير من اللاعبين لتحقيق الجائزة الفردية الأبرز في العالم.

وكان النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي المرشح الأبرز هذا الموسم، وذلك بعد تألقه اللافت ببطولتي الدوري الاسباني ودوري أبطال أوروبا، قبل أن «ينهار» كل شيء، بهزيمة فريقه برشلونة التاريخية أمام ليفربول بنتيجة صفر - 4 في دوري الأبطال في الدور نصف النهائي، ثم خروجه خالي الوفاض من كوبا أميركا مع منتخب بلاده.

«البرغوث» مهدد بالإيقاف مدة عامين

يبدو أن التصريحات الغاضبة التي أدلى بها ليونيل ميسي عقب طرده من مباراة الأرجنتين أمام تشيلي في بطولة «كوبا أميركا»، لن تمر مرور الكرام، وقد يتعرض على إثرها «البرغوث» لعقوبة قاسية.

وتنص قواعد اتحاد كرة القدم في أميركا الجنوبية (الكونميبول)، على فرض عقوبة إيقاف قد تصل مدتها إلى عامين، على أي لاعب يهين بأي وسيلة أو طريقة اتحاد الكونميبول، أو مؤسساته، أو موظفيه.

فرض مثل هذه العقوبة على ميسي الفائز بجائزة أفضل لاعب في العالم 5 مرات، سيعني غيابه حتما عن بطولة «كوبا أميركا» التي تستضيفها بلاده مناصفة مع كولومبيا صيف العام المقبل، إضافة إلى احتمال غيابه عن جل مباريات منتخب «التانغو»، في التصفيات المؤهلة لمونديال قطر 2022. وخرج قائد منتخب الأرجنتين بتصريحات غاضبة، بعد طرده من المباراة التي جمعت السبت الماضي، الأرجنتين وتشيلي (1/2) لتحديد المركزين الثالث والرابع في بطولة «كوبا أميركا»، التي اختتمت منافساتها الأحد الماضي، في البرازيل، واتهم ميسي اتحاد «كونميبول» بالفساد، وأنه تم استهدافه بسبب تصريحاته السابقة التي انتقد فيها أداء حكام بطولة «كوبا أميركا 2019» عقب خسارة الأرجنتين في نصف النهائي أمام مستضيف البطولة البرازيل (صفر/2).

ورفض «البرغوث» الصعود إلى منصة التتويج لتسلم الميدالية البرونزية بعد احتلال الأرجنتين المركز الثالث، وعلل قراره بالقول إنه «يرفض أن يكون جزءا من الفساد» في إشارة إلى «كونميبول» والاتحاد البرازيلي لكرة القدم.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking