ضمن مسلسل تجارة الإقامات الذي لا ينتهي ينتظر أكثر من ٣٠ عامل وافد مصير مشؤوم قد ينتهي إلى إبعادهم من البلاد.

وتتلخص تفاصيل هذه المشكلة الجماعية أن صاحب عمل اراد استقدام عمالة من الخارج لإدارة شركته فأوكل إلى مندوب يعمل لديه بهذه المهمة لكن المندوب لم يكن على قدر الثقة على حد رواية بعض هؤلاء العمال لـ «القبس» وبدلاً من أن يستقدم ١٠ عمال، استقدم أكثر من ٣٠ عاملاً.

وأضاف العمال: «عندما علم صاحب العمل بما حدث أبلغ الشرطة بما فعله المندوب وتم إلقاء القبض عليه وطعن صاحب العل في فيز العمال، وأبلغ الشرطة أنها مزورة، الأمر الذي أدى إلى صدور قرارات بإلقاء القبض على بعض العمال ولازالوا ينتطرون قرار الإبعاد كما، أن باقي العمال يعيشون حالة من التوتر لانهم يعلمون ان مصيرهم لن يكون مختلفا عن مصير زملائهم

العمال أكدوا أنهم لا ذنب لهم في هذه الواقعة، وأن كل ذنبهم أنهم ارادوا تحقيق حلمهم بتحسين معيشتهم، والتطلع لحياة أفضل ويناشدون الجهات المعنية بإيجاد حل لهذه الورطة التي يشعرون أنهم تورطوا فيها دون أن يعلموا أن هذا هو المصير الذي ينتظرهم.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات