عمالة في مهب الشارع

عمالة في مهب الشارع

أميرة بن طرف وخالد الحطاب - 

تنفذ الهيئة العامة للقوى العاملة، جهوداً كبيرة ضمن خطة إستراتيجية تتبعها لحماية العمالة في البلاد من «تجار البشر» الذين يستغلون حاجاتهم للعمل في الكويت عبر عقود وهمية بغرض التكسُّب المادي من دون التزام قانوني، مما يعرض المستقدمين لخطر الإبعاد والخسارة المادية.

وبينما أعرب لـ القبس عدد من العاملين في البلاد من حملة الإقامة وفق المادة 20 «خدم»، عن معاناتهم من استغلال كفلاء حاجتهم للبقاء ضمن إطار قانوني، حيث يفرضون عليهم رسوماً سنوية تصل إلى 500 دينار لتجديد الإقامات نظير تركهم للعمل في الشارع معرضين للإبعاد في أي لحظة، كشفت وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية مريم العقيل لـ القبس أن الهيئة تعكف على إعداد خطة عمل مدتها 3 سنوات، استناداً إلى إستراتيجية الدولة لحماية الأشخاص من «اتجار البشر».


يعاني العشرات من المقيمين في البلاد تحت بند عمالة منزلية من مشكلات مع كفلائهم تصل إلى حد الاستغناء عن الخدمات والإبعاد بشكل مباشر دون الحصول على مستحقات مالية أو مشكلات أخرى كثيرة.

وقال عاملون آسيويون لـ القبس: إن دخولهم إلى الكويت كان عبر اقامة خادم حيث حصلوا على مسمى سائق أو صبي لكن فعليا يعملون في مهن أخرى ويسكنون بعيدا عن سكن الكفيل والهدف من القدوم هو العمل لإعادة الأموال التي دفعوها مقابل دخول البلاد بمبالغ وصلت إلى ألف دينار للتأشيرة الواحدة.

وذكروا أن المشكلة ليست في عدم توافر عمل لدى الكفيل فحسب، بل ان بعض الكفلاء لا يدفعون الرواتب الشهرية، في ظل ما وصفوه بغياب أي جهة تحميهم من الاعتداء على حقوقهم، باستثناء إدارة العمالة المنزلية التي تقوم بالتحقيق ثم اتخاذ الاجراء المناسب، سواء باستكمال اجراءات مغادرة البلاد بعد تسلم الحقوق، بينما يبقى العامل رهن البقاء في الشارع حتى الانتهاء من الشكوى في حال وصلت إلى القوى العاملة.

مهن متعددة

وذكروا أنهم يأتون إلى الكويت ويبدأون في العمل في عدة مهن بداية من «نقل المفروشات،المخازن، التشييد والبناء، خدمات الضيافة في الحفلات وصالات الافراح، تحميل وتنزيل بضائع» بمدخول يومي يتراوح بين 5 و 7 دنانير يوميا.

وزادوا بأنهم يواجهون وبشكل مستمر مشكلات الإبعاد من البلاد نظرا لأنهم مخالفون لقانون العمل وهناك لجان التفتيش مستمرة في رصد العمالة المخالفة في عدد من الاماكن لاسيما في المشاريع الحكومية والتي تكون قيد الإنشاء.

وقالوا إن الإبعاد عن البلاد يشكل معضلة اساسية لهم، نظرا لأنهم المتهم الاول في عملية المخالفة، حيث الكفيل يرفض التعامل معهم عند الاتصال به ويؤكد أن العامل متغيب وان وجوده في مقر عمل غير المنزل أو الجاخور من صنع يديه.

وتابعوا: المشكلة التي تواجهنا هي عدم القدرة على التحويل إلى اقامة أخرى سواء في القطاع الاهلي او المشاريع الصغيرة حيث ان القانون لايسمح بذلك، وعلينا مغادرة البلاد في حال جرى القاء القبض علينا من قبل لجان التفتيش وبالتالي نحن الخاسر في القضية.

وبينوا أن على المسوؤلين في الدولة قبل تحويلنا للتبصيم والإبعاد أن يجري التحقيق مع من استقدمنا إلى البلاد ومن بعدها منحنا تحويل إلى أي قطاع أو مكان يستقبلنا في وظائف جئنا من اجلها سواء «السائق» أو خدمات داخل البيوت والمزارع وليس الحكم علينا بالإبعاد فقط.



21 دكتوراً بإقامة خادم

يشكل العاملون في المنازل من الرجال %53 من إجمالي عدد العمالة المنزلية في الكويت، أعلاهم عددا القادمون إلى البلاد من دول آسيوية غير عربية.

وكشفت احصائيات حكومية رسمية حصلت «القبس» على نسخة منها، ان العاملين من الجنسية الهندية «الرجال» هم الأعلى في فئتهم المسجلين تحت اقامة «عامل منزلي» بـ230 ألف فرد، يليهم البنغلاديشون بـ 89 ألف عامل، ثم السيريلانكيون بـ16640، يليهم النيباليون بـ1280 و1250 فلبينيا و261 فقط من اندونيسيا.

أما الدول الأفريقية فلم تكن أعداد الرجال فيها كبيرا، اذا بلغت أعلى عدد منهم القادمون من اثيوبيا بـ 1140 رجلا و180 من ساحل العاجل و7 مدغشقريين و198 من غانا.

المستويات الدراسية

وكان من الغريب في الاحصائيات وجود 21 شخصا مسجلين في القطاع العائلي يحملون شهادة الدكتوراة وشخص من حملة شهادة الماجستير في ظل ارتفاع «الأميين» منهم، بإجمالي 18778 رجلا، بينما كانت الفئة الأكبر لمن يقرأ ويكتب منهم بـ 221097 فردا.

أما حملة الشهادة الابتدائية فبلغ عددهم 16491 تلاهم 81746 للشهادات المتوسطة و11120 للشهادة الثانوية و157 للدبلوم و155 جامعيا.

12308 مخالفي إقامة من الخدم في 2018

كشفت احصائيات صادرة عن وزارة الداخلية أن الزيادة السنوية لعدد مخالفي الإقامة من المادة 20 «خدم» سجلت خلال العام الماضي 12308 مخالفات في حين كان إجمالي المخالفات للفئة ذاتها منذ 2015 وحتى العام الماضي 52619 خادما أكثرهم للعمالة الآسيوية غير العربية يليهم الأفريقيون.

وألغت وزارة الداخلية بحسب الإحصائيات في العام الماضي 4002 اقامة لخدم منهم 1704 رجال، في حين كان إجمالي عدد الإقامات الملغاة للعمالة المنزلية الرجال طيلة السنوات الأربع الماضية 35237.

ويعمل في القطاع العائلي بمهنة «سائق، صبي، طباخ، حارس» 3087 وافدا عربيا و 343628 آسيويا و4 أوربيين و2850 افريقيا مسجلين في احصائيات هيئة المعلومات المدنية الى جانب شخص واحد من اميركا الجنوبية.


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات