24 الجاري مزاد بيع 16.08% من حصة هيئة الاستثمار في «الخليج»

أعلنت بورصة الكويت أنه سيجري يوم الأربعاء الموافق 24 يوليو الجاري عقد جلسة مزاد لبيع 490.157 مليون سهم من الأسهم المصدرة لبنك الخليج، تمثل نسبة %16.081 من رأسمال البنك، بسعر ابتدائي 312 فلساً للسهم الواحد، بقيمة إجمالية 152.929 مليون دينار، على أن يجري افتتاح المزاد وفقاً للسعر الأعلى بين كل من السعر الابتدائي المذكور أو متوسط سعر إقفال السهم، وذلك عن كل يوم تداول خلال الفترة الممتدة من تاريخ توقيع العقد الابتدائي بتاريخ 2019/6/13 وحتى إقفال جلسة التداول في تاريخ المزاد، حيث جرى الاتفاق بين كل من:

ـــ الشركة الكويتية للاسثتمار ـــ حساب عملاء 1 (طرف بائع)، لمصلحة العميل/ الهيئة العامة للاستثمار.

ـــ بنك الخليج - حساب عملاء 3003 (طرف مشتري) لمصلحة العميل/ شركة الغانم التجارية.

علماً بأن المزاد يخضع للشروط التالية:

● على من يرغب في دخول المزاد أن يودع شيكاً مصدقاً بقيمة %10 من إجمالي قيمة الصفقة البالغ قدرها 152.929 مليون دينار في موعد أقصاه الساعة التاسعة والنصف صباحاً من يوم الأربعاء الموافق 24 يوليو 2019.

● يبدأ المزايد في تمام الساعة 1 ظهراً في اليوم المحدد المذكور أعلاه في الدور الثامن بمبنى البورصة وسيرسى المزاد في تمام الساعة 1.15 ظهراً في اليوم ذاته على المشتري الابتدائي ما لم يتقدم مشتر آخر بسعر أعلى.

● إذا تقدم مشتر آخر بسعر أعلى من السعر الابتدائي ومضى على هذا السعر خمس دقائق من دون أن يتقدم متزايد آخر بسعر أعلى يرسى عليه المزاد.

● تراعى الوحدات السعرية المعمول بها في البورصة ويجوز لأي من المتزايدين المزايدة بأكثر من وحدة سعرية.

● على من يرسى عليه المزاد أن يودع باقي مبلغ الصفقة والعمولة المستحقة قبل الساعة الحادية عشرة من صباح يوم الخميس الموافق 25 يوليو 2019 في حساب الشركة الكويتية للمقاصة، ولا يحق له استرداد المبلغ الذي دفعه إذا لم يقم بسداد القيمة الإجمالية للصفقة في الوقت والتاريخ المشار إليهما.

● يقتصر حضور المزاد على وسيط البائع ومن يمثل البائع ووسيط المشتري ومن يمثل المشتري المستوفين للشروط الموضحة في هذا الإعلان.

وكان سهم بنك الخليج أنهى تداولات أمس بسعر 312 فلساً للسهم، بكمية تداولات بلغت 24.6 مليون سهم، بقيمة 7.6 ملايين دينار.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات