كريم حماية الشمس يحمي الأوعية أيضاً

إعداد د. خلود البارون -

اقترحت نتائج دراسة لباحثين من الجمعية الاميركية لعلم الفزيولوجيا أن وضع كريم الحماية من اشعة الشمس يحمي اوعية الجلد الدموية من التأثيرات الضارة للأشعة فوق البنفسجية. حيث أظهر باحثون من جامعة بنسلفانيا ان وضع كريم الوقاية من الشمس لا يحمي الجلد فقط بل يحافظ على توسع الاوعية الدموية وصحتها. وللتوضيح، يعرف ان اشعة الشمس فوق البنفسجية من العوامل الخطرة المسببة لسرطان الجلد وشيخوخة الجلد المبكرة. بيد ان ابحاثا حديثة بينت اثرها المثبط والمقلل لإفراز الجلد لمركب اوكسيد النترات الذي له تأثير موسع للأوعية الدموية. كما يلعب هذا المركب دورا مهما في تنظيم درجة حرارة الجسم وردة فعل التوتر الحرارية وتغذية طبقات الجلد ايضا. وانخفاض معدل هذا المركب من العوامل التي تضر صحة الاوعية والانسجة التي تغذيها.

وفي الدراسة، قام الباحثون بتعريض الذراع اليمنى للمتطوعين لجرعة من الاشعة فوق البنفسجية تشابه تلك التي يسببها تعرض الجلد لأشعة الشمس لمدة ساعه. بينما لم يتم تعريض ذراعهم اليسرى لأي اشعة من باب المقارنة. وقام الباحثون بتقسيم مناطق الذراع اليمنى الى ثلاث مناطق:

- منطقة تعرضت لأشعة فوق البنفسجية فقط.

- منطقة تعرضت لأشعة فوق البنفسجية مع وضع كريم حماية لأشعة الشمس.

- منطقة تعرضت لأشعة فوق البنفسجية وعليها عرق من الجلد.

واظهرت النتائج ان اقل نسبة من مركب اوكسيد النترات كان من نصيب المنطقة التي تعرضت لأشعة الشمس مباشرة من دون أي حاجز، كما تميزت بانقباض وضيق الاوعية الدموية جدا مقارنة بالذراع التي لم تتعرض لأي اشعة. أما المنطقة التي وضع عليها كريم حماية الشمس او العرق، فلم يلحظ انخفاض تركيز اوكسيد النترات بل تشابهت نسبته مع تلك في الذراع اليسرى. مما يشير الى ان العرق وكريم الحماية من الشمس لهما دور يحافظ على صحة الاوعية الدموية وتروية الجلد. وهذه المعلومة مهمة لمن يتطلب عمله البقاء خارجا والتعرض المستمر لأشعة الشمس. فاستخدام كريم الحماية من الشمس يقي من السرطان ويحافظ على وظيفة الاوعية الدموية.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات