سعد الحوطي

سعد الحوطي

الحمد لله على نعمته وفضله الكبير ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله.. فرحنا وسعدنا كثيراً الجمعة الماضي وفي ساعة الاستجابة والدعوات المباركة لسماعنا بوصول خبر كنا ننتظره بفارق الصبر والأمل «كتاب رفع الايقاف عن رياضتنا» التي عانت الكثير بسبب الصراعات والمنازعات بين الرياضيين، ولكن هذا الامر حاليا ليس مهماً، فالأهم هو اسم الكويت وعلمها يرفرف بكل فخر في المحافل الدولية.

لقد عادت رياضتنا وتعافت وتحررت بفضل من الله سبحانه وتعالى، ثم بفضل الرعاية السامية من سمو الأمير الشيخ صباح الاحمد، فله كل الشكر على كل الدعم والمساندة لما قدمه وأعطاه للمسؤولين بحرية التحرك بكل إيجابية وبلا عراقيل على ان يرفعوا الايقاف الظالم عن الرياضة الكويتية لتعود للمشاركة والمنافسة في جميع المحافل.

شكراً لك يا صاحب السمو، فأنا أحد الرياضيين الذين سيظلون يثنون على ما قدمه سموك لنا، وكانت توجيهاتك نبراسا يهتدى به للقياديين ويمهد لهم كل سبل الإجراءات السليمة لعودة الحق لأهله.

اطال الله بعمرك يا سمو الأمير، وجعلك ذخراً وسنداً نستمد منه القوة وقول الحق، ياقائد السلام والحكمة والعدل في زمن افتقدنا فيه الكثير من القيم والمصداقية.

مبروك نقولها الى سمو ولي العهد والى رئيس مجلس الامة والى رئيس مجلس الوزراء والى وزير الاعلام والشباب محمد الجبري، ولكل من كانت لهم ادوار ايجابية في فترة الايقاف، أمثال الشيخ سلمان الحمود الصباح، وخالد الروضان عندما كان وزيرا للشباب، ووقتها جرى رفع الايقاف عن كرة القدم بحضور رئيس الاتحاد الدولي للعبة، وإلى كل من ساهم بعودة الرياضة الكويتية لمكانتها الطبيعية في اللجنة الاولمبية الدولية، والى الشعب الكويتي.

رياضتنا عادت للمشاركة والمنافسة وطي صفحة الايقاف بلا رجعة، ولن يأتي أي مسؤول ويقول لك انت غير مرغوب فيك كونك عليك إيقاف رياضي من اللجنة الاولمبية الدولية، او يفرضون عليك علم ليس علم بلدك، او نشيد وطني لا يحرك في مشاعرك الروح الوطنية ولا تربطك فيه اي صلة، اما اليوم فسوف نشارك بكل البطولات وننافس بقوة في جميع الاستحقاقات باسم بلدنا وعلمنا يرفرف عالياً ونفتخر فيه.

تاريخ 5 يوليو يعتبر عيداً رياضياً للكويت وشعبها ولشبابها الرياضي.. اما الدور المهم الآن، فيقع على الحكومة وكل المسؤولين والجهات المعنية. والرياضيون عليهم ان يعملوا في الطريق الصحيح والتخطيط المناسب لعودة المنافسة لفرقنا الرياضية كافة، ولعودة الإنجازات والانتصارات.

الف مبروك لكم اخواني الرياضيين، وإن شاء الله أيامكم كلها سعادة وأفراح رياضية.

سعد الحوطي

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات