آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

123906

إصابة مؤكدة

773

وفيات

114923

شفاء تام

عدم مواكبة صناعة الألعاب الإلكترونية كانت السبب وراء انهيار الشركة

عدم مواكبة صناعة الألعاب الإلكترونية كانت السبب وراء انهيار الشركة

كانت شركة GameStop من أكبر تجار التجزئة لألعاب الفيديو في العالم في المدى البعيد، إلا أنها شهدت انخفاضاً مطرداً في سعر أسهمها، والذي تدنى إلى 5 دولارات في شهر يوليو بعدما تجاوز عتبة 16 دولار في يناير المنصرم، الأمر الذي جعل من مؤشرات نهايتها تلوح في الأفق.

وقال المحلل Michael Pachter في شركة Wedbush، وفق Business Insider أن «الشركة تذوب كمكعبات الجليد، بالتأكيد سوف تختفي في النهاية».

تحديات كبيرة

واجهت GameStop تحديات كبيرة في أعمالها، حيث شهدت أسهمها انخفاضاً حاداً بمقدار الثلثين، وذلك بسبب المتاجر الرقمية، إذ توجه الأشخاص إلى شراء ألعاب الفيديو من خلال هذه الواجهات، في حين انخفضت عمليات شراء الألعاب على أقراص فعلية، ناهيك عن العديد من المشاكل التي تواجهها الشركة والتي عانت من سلسلة كبيرة من عمليات الاستحواذ السيئة، وعدم القدرة «أو عدم الرغبة» في التطور.

وفي عام 2013 تم إطلاق كل من Xbox One وPlayStation 4 ومع هذه التطورات حدث تحول كبير، إذ أصبحت كل لعبة متاحة من خلال واجهات المتاجر الرقمية التي تديرها Microsoft و Sony ، الأمر الذي تسبب في آثار ضخمة على أكبر تاجر تجزئة للألعاب في العالم، والذي بقي معتمدا على بيع ألعاب الفيديو على أقراص.

ومع رقمنة ألعاب وحدة التحكم، كانت الشركة تواجه تهديدًا وجوديًا على غرار تأثير iTunes على متاجر التسجيلات.

انهيار أسهم شركة GameStop

وأكد Pachter أن GameStop تشهد تراجعا في أعمالها وذلك بسبب تقاعسها في مواكبة التطورات التي يشهدها عالم الألعاب الإلكترونية، وصرح قائلا: «لقد كانوا مجرد غافلين عن ذلك».

مبادرة جديدة

في عام 2013 شرعت شركة GameStop في مبادرة جديدة، والمتمثلة في متاجر الهواتف الذكية، وكانت البداية من خلال Spring Mobile، ثم قامت الشركة بشراء المئات من واجهات المتاجر AT&T ، وبحلول عام 2016 كانت شركة GameStop تملك وتدير 1500 متجر للهواتف المحمولة تحت اسم Spring Mobile، وكان من المتوقع أن تولد هذه المتاجر حوالي مليون دولار لكن سرعان ما تلاشت، حيث وصف Pachter هذه المبادرة بالكارثة المالية، حيث كان من المتوقع أن تدر 1.5 مليار دولار من العائدات، إلا أنها لم تتجاوز 80 مليون دولار، والذي يعد بمثابة خسارة كبيرة.

عمليات الاستحواذ

قبل عمليات الاستحواذ كان لدى GameStop أموال نقدية في البنك وديون صفرية إلا أنه وبحلول عام 2018 عندما تم بيع Spring Mobile مقابل 700 مليون دولار أصبحت الشركة تسبح في الديون، وقال Pachter «أقدر أنهم أنفقوا نحو 1.5 مليار دولار على شراء كل هذه المتاجر 700 مليون دولار نقداً و 800 مليون دولار في الدين»، وانتهى بهم المطاف ببيع 700 مليون دولار»، وبحلول عام 2018 كانت GameStop تبحث عن مشترين من الأسهم الخاصة، إلا أن مقدميها فشلوا في إقناع الممولين بشرائها، ولا حتى إقناع البنوك بتمويل عملية الشراء.

تقاعس ملحوظ

لم تعمل GameStop على مواكبة التطورات الحاصلة في عالم ألعاب الفيديو، بل اكتفت بالتركيز على عمليات بيع الألعاب في أقراص، إلا أن لوحات PlayStation و Xbox لا تحتوي على محركات لهذه الأقراص، وفي ظل غياب هذه المحركات فلن يكون هناك أقراص لبيعها، وبالتالي ينتهي جوهر عمل الشركة، وفق ما يقوله محللو Business Insider.

بوادر الإفلاس

بعد أن أعلنت شركة GameStop عن عجزها عن الاكتتاب الخاص، انخفض سعر سهمها عن منحدر 5 دولارات للسهم، مما يجعل قيمة GameStop تزيد قليلاً عن 500 مليون دولار.

وفي أعقاب عجز GameStop عن البيع في أواخر عام 2018، كان سهم الشركة في حالة انخفاض حاد، حيث شهد السهم انخفاضا من 15 دولارًا إلى 10 دولارات للسهم خلال الفترة الممتدة من 28 يناير إلى 29 يناير، كما شهد هبوطا آخر مماثل في 5 يونيو ولم يرتد سهم الشركة بعد.

تبلغ قيمة GameStop الآن 543 مليون دولار، وسعر سهمها أعلى بقليل من 5 دولارات للسهم، فعندما كانت معروضة للبيع في أواخر عام 2018 كانت تطلب 16 دولارًا للسهم، إلا أنه وفي الأشهر الستة الماضية فقد سهم الشركة نحو 1 مليار دولار في قيمة المساهمين.

* دكتوراه في الاقتصاد والتأمينات والبنوك

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking