المجلس يفض «الانعقاد» بإقرار الميزانية

فض مجلس الأمة أمس دور انعقاده العادي الثالث من الفصل التشريعي الـ15، عقب اقرار الحساب الختامي للادارة المالية للدولة.

وشدد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم في كلمة ألقاها خلال الجلسة الختامية، على ضرورة «التصرف كرجال دولة» إزاء اوضاع المنطقة المقلقة، بينما أكد رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك في كلمة مماثلة، ان التطورات والتحديات المتسارعة «توجب علينا تحصين الكويت من إفرازاتها وتداعياتها».

وتلا الأمين العام للمجلس علام الكندري مرسوم فض دور الانعقاد، ورفع الرئيس مرزوق الغانم الجلسة الختامية على أن يعود المجلس إلى الانعقاد في أكتوبر المقبل.

وفي ما يلي تفاصيل الجلسة:

وافق مجلس الامة على تقرير لجنة الميزانيات والحساب الختامي بشأن مشروع قانون بشأن اعتماد الحساب الختامي للإدارة المالية للدولة عن السنة المالية 2017 / 2018.

كما وافق المجلس على مشروع قانون بربط ميزانية الوزارات والإدارات الحكومية للسنة المالية 2019 / 2020.

وقال الرئيس مرزوق الغانم عقب استئنافه الجلسة، ان المجلس لجأ الى عقد الجلسة سرية بناء على طلب من الحكومة لمناقشة الحالة المالية للدولة وفق المادة ٦٩، وقرر المجلس الموافقة على التوصيات المقدمة من عدد من الاعضاء بتطبيق المعايير الدولية التي تطبق على التقارير المالية على الميزانيات والاستثمارات واحتياطي الاجيال والمؤسسات المالية لدولة الكويت.

ووافق المجلس على إحالة الحالة المالية لديوان المحاسبة لفحصها ثم تحويلها إلى لجنة الميزانيات والحساب الختامي.

بدوره، قال رئيس لجنة الميزانيات عدنان عبدالصمد: نحن اليوم بصدد مناقشة ميزانية الجهات الحكومية، التي تحتوي على ايرادات ومصروفات ٣١ جهة حكومية، وقدرت الميزانية بنحو ١٦ مليارا، وقدر سعر البرميل ٥٥ دولارا، ومن خلال دراسة اللجنة لميزانية الدولة وحسابها الختامي تبين ان هناك اختلالات في مصادر الدخل الممولة للمال الاحتياطي العام.

واضاف عبدالصمد أن «هناك تضخما في باب الرواتب، وخللا في قدرة الدولة على توفير فرص عمل جديدة، لأن اعداد الموظفين في القطاع الحكومي في تزايد مستمر وصل إلى ١٨ الف وظيفة خلال سنتين، وقد عجزت الحكومة عن حل ازمة التوظيف بالمشاريع الجديدة مثل مستشفى الحهراء، لافتا الى تحايل تقوم به الشركات في «نسب التكويت».

وقال: «بما ان الدولة ملزمة بتوظيف الكويتيين يجب ان تكون هناك خطط لتوجيه الدارسين للتخصصات التي تحتاجها الدولة لتشغيل مشاريعها، في ظل توقعات بتخرج ١١ الف طالب سنويا.

تحديات كبيرة

وبيّن عبدالصمد انه «كما هو معروف أن ميزانية الدولة تمر بعجوزات مالية مستمرة منذ ٦ سنوات منها ما دفع فعليا من الاحتياطي العام البالغ اكثر من ١٩ مليار دينار، مما انعكس سلبا على الاحتياطي العام للدولة، كون العجوزات تغطى منه، ولذلك نحن امام تحديات كبيرة ستؤثر حتما في المركز المالي للدولة في حال لم تتخذ الدولة الاصلاحات المطلوبة وترشد المصاريف وتغير نهجها.

وقال «للأسف هناك ١٧ مجلسا اعلى في الدولة، وصرح لنا بعض القياديين ان بعض هذه المجالس شكلية بلا فعالية، وهناك ٤٥٠ وظيفة قيادية في الجهات الحكومية، وهناك جهات حكومية متداخلة في الاختصاصات، مشددا على ان التفكير يجب ان لا ينحصر في الحلول الانية والسهلة مثل رفع الدعوم ورفع الاسعار.

وأضاف «مجلس الوزراء اخرج قرارا بايجاد مكاتب تدقيق ترتبط باعلى جهة ادارية، ولكن بعض الجهات لم تنفذ هذا الكلام رغم ان القرار وضع منذ ٢٠١١.

وقال «المجلس اقر ميزانية المشروعات بقيمة تزيد على نصف مليار دينار، لكن للاسف فان نسبة الانجاز متراجعة، وهناك مشاكل في الميكنة والربط الالي بين الجهات الحكومية المختلفة، مبينا أن ما ورد في الايجاز يعتبر مدخلا لما ورد في تقرير الدولة من ملاحظات، والتي ترجمت على شكل توصيات ونأمل من الحكومة مراجعة التوصيات ولو تم تطبيقها لتطورت الميزانية كثيرا.

ووجه عبدالصمد «الشكر لرئيس مجلس الامة واعضاء المجلس على الثقة التي منحوها للجنة والشكر لرئيس مجلس الوزراء على حضوره إلى اللجنة وتعاونه في تشكيل لجنة مراجعة وتدقيق خلال فترة الصيف لملاحظات اللجنة المرصودة».

وتباينت مداخلات النواب حيال ما ذكر، وانتقل المجلس للتصويت على الميزانية بإيرادات قدرت بـ15 مليارا و811 مليونا و743 الفا، ومخصصات مليار و581 مليونا و147 الف دينار ،ومصروفات 22 مليارا و581 مليونا و34 الفا، وعجز بلغ 8 مليارات و269 مليونا و430 الفا و400 دينار، ووافق المجلس عليها باغلبية ٣٦ ورفض ٢٠، واحال مشروع القانون والتوصيات إلى الحكومة.

الصالح: عمل صيفي لإعداد برنامج الحكومة

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح، أن الحكومة ولجان مجلس الوزراء ستعكف خلال فترة الصيف على إعداد برنامج عمل الحكومة ومشاريع القوانين لدور الانعقاد المقبل، حتى يكون حافلا بالانجازات والتشريعات التي تخدم الوطن والمواطنين.

وقال الصالح في تصريح صحافي عقب فض دور الانعقاد الثالث من الفصل التشريعي الخامس عشر لمجلس الأمة «اليوم انتهى دور الانعقاد وانتهت كل الممارسات الديموقراطية الحقة التي دارت خلاله من استجوابات ومناقشات لتقارير اللجان المختلفة والأسئلة البرلمانية والردود عليها ومشاريع القوانين».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات