جديد أزمة الصحف الورقية: إيقاف التوزيع في مناطق بالسعودية

أثار خبر إيقاف شركة وطنية للتوزيع السعودية، توزيع الصحف الورقية في بعض مناطق المملكة مطلع الشهر الحالي، جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي وبين المغردين، منهم من أيد القرار بسبب ارتفاع التكاليف وانخفاض الإيرادات، وآخرون حذروا من أنه منعطف خطير في تاريخ الصحافة.

وقال أحد المغردين «تبقى الصحف الورقية صوتا معبّرا عن الوطن والمواطن، مؤلم إيقاف توزيعها بسبب الوضع المادي في بعض المناطق والمحافظات، وهذا تشويه وخلل ثقافي، صحيح أن الصحف الإلكترونية حلّت محلها لكنها أبداً لن تؤدي دور الورقية».

وانتشر هاشتاغ #إيقاف_توزيع_الصحف_الورقية خلال اليومين الماضيين، حيث غرّد المستخدمون عن الموضوع، مشيرين إلى أنّه منعطفٌ خطير في تاريخ الصحافة.

كانت شركة وطنية للتوزيع وجهت خطاباً إلى مسؤولي المؤسسات الصحافية، تُخبرهم فيه بالإيقاف، مرجعةً ذلك إلى ارتفاع التكاليف وانخفاض الإيرادات وعدم تحمل المؤسسات الصحافية تكاليف تشغيل هذه الفروع، بحسب ما ورد في الوثيقة التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات