«القبس» في أروقة مركز إيواء العمالة الوافدة
خالد الحطاب |
حقق مركز إيواء العمالة الوافدة التابع للهيئة العامة للقوى العاملة نتائج ايجابية على مستوى البلاد في مؤشرات الرعاية الإنسانية للعمالة تأكيدا على دور الكويت والتزامها بتوفير الحماية الاجتماعية وفق القوانين والمواثيق الدولية.
وساهم المركز في إيضاح الأمور، ونقل صورة عن الإجراءات التي اتخذتها الكويت لحماية العاملين من الأخطار المختلفة، واطلعت السفارات والمنظمات الدولية والإنسانية وجمعيات النفع العام على ذلك خلال الزيارات الدورية للمركز.
وكشفت جولة القبس في أروقة مركز الإيواء عن مدى متابعة وحرص إدارته على تحسين وضع النساء الوافدات المتواجدات فيه، والخطة الاستراتيجية المفعلة برئاسة مديره علي المطيري، وذلك بالتعاون مع 6 جهات حكومية أخرى لمتابعة الحالات الموجودة والتواصل مع سفارات بلدانها سواء داخل الكويت او خارجها لإنهاء القضية.

حل المشاكل
وبينت الإحصائيات للأشهر الثلاثة الأخيرة تمكن إدارة المركز من علاج وحل مشاكل 223 عاملة منزلية غادرن المكان بعد أن كن يحللن كضيفات فيه بالتعاون مع سفارات بلدانهن أو تحصيل مطالباتهن المادية أو ايقاف حالات الإيذاء التي ربما كانوا يعانين منها لدى أماكن عملهن.
وحول أعداد النزلاء، فقد شهد شهر مايو الماضي دخول 107 حالات قابلها خروج 104 في ظل وجود 158 حالة من العاملات اللاتي يتبعن دولا أفريقية وآسيوية، فيما دخلت 99 حالة وخرجت 92 حالة في يونيو، وبذلك يكون عدد الحالات التي تتلقى الرعاية في المركز 166 حالة في يونيو، وانخفض عددهن إلى 146 فقط في الشهر الجاري، وهو انخفاض كبير، حيث كانت الحالات تقارب 400 حالة في الفترات السابقة.

تعاون حكومي
وتتعاون 6 جهات حكومية مع الهيئة العامة للقوى العاملة في معالجة قضايا العاملين، أبرزها تقديم الاستشارات النفسية والقانونية وخدمة الفحص الصحي الدوري والوجبات الغذائية وتوفير فرص عمل من خلال إعادة التأهيل ومراقبة المركز فنيا على مدار الساعة لتوفير الراحة للنزلاء والحرص على الحقوق القانونية وفق الأنظمة والقوانين الكويتية والمواثيق الدولية.
وفي ما يتعلق بآلية الدخول، فقد وضع المركز عدة طرق للدخول إليه تكمن في أن تتقدم العاملة طواعية بطلب الدخول أو أن يتم تقديم طلب عن طريق سفارة العاملة في الكويت شرط تعبئة نموذج مخصص لذلك، وأن تكون العاملة خالية من الامراض السارية أو المعدية، وأن تستوفي اجراء الدخول وتحترم اللوائح والقرارات الداخلية والمعمول بها.
كما أعطى المركز العمالة المقيمة داخله حرية الخيار في المكوث أو المغادرة متى ما أرادت وفق آلية معينة، لكن يفضل أن تتم معالجة الحالة سواء تقديم العون بشأن الرواتب ومطالبة الكفيل بها بالطرق القانونية أو التسوية والتعاون مع السفارات المختلفة في حال كانت هناك رغبة بالسفر. وحول أبرز المشكلات التي تعاني منها النزيلات خارج المركز وبالتي يتم ايواؤهن فيه هي «عدم حصولهن على رواتب او التعرض لاعتداء بالضرب او التحرش أو أنها جاءت إلى البلاد ولم يكتب لها التوفيق في العمل».
ويتابع المركز القضايا العمالية للنزيلات ويقوم بحل المشكلات بالتعاون مع الجهات المعنية مثل وزارة الداخلية، حيث يتم انهاء اجراءات السفر واستخراج الوثائق للنزيلات سواء عبر سفارتهن الموجودة في الكويت او للنزيلات اللاتي ليس لديهن سفارات في الكويت، وذلك من خلال التواصل مع بلدانهن لاستخراج وثائق السفر.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات