آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

103981

إصابة مؤكدة

605

وفيات

95511

شفاء تام

مسرح الطفل بلا أيقونة حقيقية
نيفين ابولافي |
يشهد مسرح الطفل انتعاشا على المستوى الانتاجي من حيث كم الاعمال المسرحية التي تقدم في مواسم الاعياد، وتلك التي تشارك في المهرجانات النوعية او في فترات الاجازات، ويعتبر الفنانون الشباب عماد تلك المسرحيات التي اتخذت اشكالا جديدة في نمط الاداء والتقديم، تبعا للتطور التكنولوجي والتغيير الذي طرأ على مناحي الحياة في كل الجوانب.

رسائل للاطفال
في السابق، كانت شخوص مسرح الطفل كشخصيات فنية على الخشبة ما هي الا انعكاس لشخصيات قدمت اعمالا فنية للطفل والعائلة عبر الدراما التلفزيونية، سواء من خلال الاعمال التراثية والتي غالبا ما كانت تستقطب الصغار والكبار من جهة، او اعمال الدراما الاجتماعية التي تقدم قضايا اسرية وتوجه رسائل للاطفال من خلالها، مثل «إلى ابي وامي مع التحية».
وغيرها من هذه الاعمال التي قدمت للطفل ايقونات عبر شخصيات فنية، من ابرزهم الفنانون: هدى حسين وزهرة الخرجي وعبدالرحمن العقل، الذين لم تقدم الساحة المحلية مثيلا لهم في ما يتعلق بمطابقة اعمالهم التلفزيونية والمسرحية على حد سواء، فكانوا قدوة حقيقية للاطفال وان قدموا اعمالا اجتماعية اخرى، الا انهم استطاعوا ان يرسموا صورة خالدة في اذهان الاطفال بقيت معهم حتى يومنا هذا.

نجوم الدراما
في واقعنا الفني اليوم ومع كثافة انتاج مسرح الطفل نجد ان كل الشباب من النجوم، والذين يقدمون هذا النوع من المسرح ما هم الا نجوم دراما الشاشة الاجتماعية الرومانسية، او تلك التي تعتمد على المجاميع في العمل الفني بعيدا عن التراث او الاعمال التربوية الموجهة للعائلة والطفل، الامر الذي جعلهم شخوصا فنية عابرة في ذهن المتلقي من الاطفال دون ان يرسموا صورة حقيقية لشخصية القدوة، لأنهم تأثروا بهم من خلال ادوار بعيدة عن الهدف من مسرح الطفل، الامر الذي علينا ان نقف عنده لنراجع انفسنا لدعم التجارب التي يمكن لها ان تحقق المعادلة في ايجاد ايقونة جديدة في مسرح الطفل من جهة، والدراما التلفزيونية من جهة اخرى ليصدقها الجمهور ويسير على نهجها مقتبسا او متأثرا ببعض السلوكيات الحسنة كي تصبح سلوك حياة بالنسبة اليه.
تحديات الحياة المعاصرة كثيرة وكبيرة في وقتنا الحالي، الامر الذي يحتم علينا الدعوة والمطالبة بالعودة لدعم كل الاعمال التربوية والتراثية ذات القيم السامية، لتكون منارة للجيل الحالي والقادم لما لها من الاثر الايجابي على المتلقي.

2

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking