د. رأفت رعد: تضخم اللحمية واللوزتين قد يسبب ضعف السمع
إعداد د. خلود البارون |

بين د. رأفت رعد استشاري طب الاطفال وحديثي ولادة والخدج بأن تكرار اصابة الاطفال بالتهابات الجهاز التنفسي العلوي

د. رأفت رعد استشاري الخدّج



ونزلات البرد هو المسبب الرئيسي لإصابتهم بالتهاب وتضخم اللوزتين واللحمية. كما تعد هذه من الامراض المعدية التي تنتقل سريعا بين الاطفال خلال التجمعات الاسرية والحضانة والمدرسة. وأشار الى أن عملية استئصال اللوزتين او اللحمية او كلتيهما تحتل المرتبة الثانية في قائمة اكثر عمليات الاطفال الجراحية في اميركا بعد عملية الطهور.

الفرق بين اللوز واللحمية
رغم وجودهما متجاورتين في المنطقة نفسها وهي البلعوم، فإن اللوزتين واللحمية عضوين مختلفين في الجهاز التنفسي العلوي. فاللوز موجودة في فضاء الحلق من الجهة الخلفية، اما اللحمية فهي جزء من الجهاز المناعي الليمفاوي وموقعها في الجدار وخلف الانف. واللحمية من الاعضاء التي تختفي مع تقدم العمر، بينما تبقى اللوزتان طوال العمر.

أسباب التهاب اللحمية واللوزتين
- تكرار الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي ونزلات البرد.
- تكرار التهاب الاذن ووصول الإنتان الى قناة استاكيوس التي تصب وتفتح في البلعوم.

أهم مضاعفات التهاب اللحمية
- التهاب الاذن وترسب صديد خلف الطبلة بشكل مزمن. مما يؤدي الى ضعف السمع وتأخر التطور اللغوي والتعلم.
- سيلان الانف او انسداده بشكل مزمن، فيضطر الطفل الى التنفس عبر الفم بشكل دائم.
- الشخير ونوبات الاختناق اثناء النوم وتوقف التنفس. وهي حالة خطرة جدا وتسبب انخفاض جودة النوم وتدهور صحة القلب والرئتين، وتقلل التركيز وتسبب التبول الليلي اللاإرادي وانخفاض جودة الحياة.

العلاج
- كورس من المضادات الحيوية.
- قد يصف الطبيب بخاخات الأنف لتقليص الأغشية المخاطية المتضخمة أو حبوبا مضادة للهيستامين أو بخاخا لفتح انسداد الانف.
- لو تكرر وصف المضادات الحيوية عدة مرات في السنة، فيفضل استشارة الطبيب حول افضلية التدخل الجراحي.

حالات تنصح بعملية استئصال اللحمية الجراحي
- تكرار التهاب اللحمية وصرف كورس المضادات الحيوية كل 3 اشهر لمدة سنة.
- التهاب الاذن بشكل مزمن.
- التهاب الجيوب الانفية بشكل مزمن.
- انسداد الأنف بشكل مزمن.
- تضخم اللحمية الى درجة تؤثر في التنفس أو البلع أو تسبب اختناق النوم.

علاج تضخم والتهاب اللوزتين
- كورس من المضادات الحيوية وقد ترافقه عقاقير لتخفيف احتقان اللوزتين.
- تنصح بعض الحالات بالخضوع لجراحة استئصال اللوزتين.

من ينصح باستئصال اللحمية واللوزتين الجراحي؟
- ان رافقه تضخم اللحمية وارتفاع في درجة الحرارة (الحمى) وخروج صديد من اللوز او تكون طبقة بيضاء عليها او كشفت التحاليل المخبرية وجود التهاب بكتيري ورافقه التهاب في الغدد الليمفاوية.
- اذا اكتشف وجود تجمع للصديد خلف الطبلة وتسبب في ضعف حاسة السمع.
- الشخير مع نوبات توقف التنفس لعدة ثوان، والتنفس المستمر عبر الفم وانخفاض جودة النوم بحيث يكون الطفل ناعسا وغير مركز في اثناء النهار.
- تكرار التهاب اللوزتين لأكثر من 7 مرات في السنة الماضية أو 5 التهابات في اخر سنتين او 3 التهابات في اخر 3 سنوات.
- تضخم اللوزتين الى درجة أصبحت تؤثر في التنفس أو البلع أو النطق او تسبب الاختناق اثناء النوم.

إزالة اللوز لا تضعف المناعة
تعد اللوزتان جزءا من الجهاز المناعي وهما المسؤولتان عن إفراز خلايا مضادة للجراثيم لتمنع دخولها عن طريق الفم إلى الجسم. بيد ان الدراسات أثبتت أن استئصالهما لا يؤثر في جهاز المناعة ولا يضعفه، لأن باقي أعضاء جهاز المناعة سيحل مكانهما ويقوم بدورهما.

لا ينصح بتناول المضاد بعد العملية
بعد خضوع الطفل لعملية استئصال اللوزتين، ينصح بتكرار تناول الطفل لمسكنات الألم والسوائل. ولا تنصح جمعية الاطفال الاميركية بوصف كورس من المضاد الحيوي ليتناوله الاطفال قبل العملية أو بعدها. لان الدراسات بينت ان ذلك لا يحسن نتيجة العملية بل يعرضه للمضادات الحيوية من دون داع ويسهم في اضعاف مناعته. ومن جهة اخرى، بينت عدة دراسات فائدة إعطاء الطفل جرعة من العقاقير الستيرويدية خلال العملية، لأنها تقلل فرصة معاناته من القيء والغثيان والالم.

نتائجها
اذا كانت عملية الاستئصال ناجحة، ستتحسن صحة الطفل بعدها وتكون النتيجة في المستقبل:
- تقليل عدد مرات استعمال المضادات الحيوية.
- تقليل عدد مرات زيارة طبيب الاطفال.
- انخفاض فرصة الاصابة بالتهابات البلعوم والجهاز التنفسي العلوي.
- تحسن جودة النوم وتوقف الشخير والتبول اللاإرادي.
- تحسن حاسة السمع وتطور الطفل اللغوي والمعرفي والاداء المدرسي.

علاقتها بالحساسية
أكد الدكتور أن تضخم اللوزتين واللحمية ليس سببا للإصابة بالحساسية التنفسية والربو. لكنه قد يكون من محفزاتها. وعلق مفسرا «بمعنى أن اصابة من لديه تاريخ عائلي وجينات تؤهله للإصابة بالربو، بالتهابات اللحمية واللوزتين، ستثير حالته وتحفز بدء اصابته بنوبة الربو. وتزيد ايضا من عدد نوبات الازمة التي يعانيها سنويا. وفي المقابل، لوحظ ان استئصال اللوزتين واللحمية المتضخمة يقلل عدد مرات الاصابة بنوبات الازمة لدى المصابين بالربو».

مرض قديم
اشار الدكتور رأفت الى أن التهابات اللوز وتضخمها مرض موجود في سجلات الفراعنة ومنذ الفي سنة. وكان يعتقد بأنها من الامراض التي تسبب ضعف الشهية وضعف التركيز والقوى الذهنية. كما تم الربط بينها وبين انخفاض جودة النوم وحدوث تغيرات كهربائية في الدماغ وحدوث التبول الليلي اللاإرادي.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات