آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

142195

إصابة مؤكدة

875

وفيات

135889

شفاء تام

تشيّد التغيّرات السريعة والتطورات التي يشهدها عالمنا اليوم مجموعة ضخمة من المعلومات المتاحة للجميع باطراد، معلومات متشعبة تؤثر في تفكير وسلوك عموم البشر، لا يميز دقتها وصحتها كثير من الكبار فكيف بالصغار؟
أسئلة الطفل غير المتوقعة، وانطباعاته إثر مشاهداته، تؤكد ضرورة وجود مصادر جاذبة ومنتقاة للمعلومات ومخصصة للطفل في مكتبة المنزل باستمرار، كما وتوجب اصطحابه وتعويده على زيارة معارض الكتب والمكتبات توطد العلاقة بينه وبين والديه، وتزرع حب القراءة، وتعلمه انتقاء الكتاب الجيد، وتقوي قابليته في تنقية فكره مما يتلقاه من معلومات، وتوجهه نحو معارف تعينه على غربلتها.
ذكرت هند يوسف الخوري، في كتابها «أهمية الثقافة في تكوين شخصية الطفل»: «قدرة الوالدين على تزويد طفلهما بما يحتاج إليه من ثقافة عامة تعتبر قدرة محدودة إلى حد كبير، ليس فقط بسبب الازدياد المستمر لأعباء الحياة ومسؤوليات الكبار، وإنما أيضا بسبب النمو المعرفي المستمر، الذي تعجز عنه قدرة الوالدين عن متابعته في ظل مسؤولياتهما وأعبائهما اليومية، مما تظهر الحاجة إلى الاستعانة بالمادة المطبوعة لتعويض قصور الآباء في مجال التثقيف وتزويد الأبناء بما يلزمهم من معرفة ومعلومات تتزايد كماً ونوعاً بشكل مستمر».
تقدم محركات البحث معلومات متلاحقة من مصادر متنوعة ومتباينة من حيث الدقة والأمن الفكري بأنواعه، مما يفرض علينا ألا نتساهل في إمكانية حصول أطفالنا على إجابات لكل الأسئلة إلكترونياً من دون مراعاة للعمر والإدراك.
إن الوقوع في أسر إدمان التصفح لساعات يوميا للبحث عن معلومة تلو الأخرى من دون نتيجة ترجى أو منفعة تعم، يؤثر في الفرد سلبا من الناحية الاجتماعية والمعرفية والسلوكية.. إلخ، وتزداد الخطورة إن بدأت وتأكدت منذ الصغر، فيجب الحذر عند توجيه الأطفال والناشئة نحو قدرة غوغل مثلا على الإجابة عن أي سؤال، وبأنه يعرف كل شيء!
التعرف على مرحلة الطفل العمرية ومتطلباتها، وإمكاناته وقدراته الاستيعابية، يمكن المربي من مساعدته في التقاط الكتاب المناسب بعد قراءته لصفحات، وإن يسيرة، في علم نفس النمو. كتب د. أحمد عبداللطيف أبو أسعد «من متطلبات النمو العقلي في مرحلة الطفولة المتوسطة والمتأخرة، تنمية ذكاءات متعددة لدى الطفل، تزويده بمعلومات حول كيف يتصرف في المدرسة، تشجيع حب الاستطلاع لديه، تنمية الابتكار من خلال اللعب والرسم، التعرف على النموذج المناسب له للقراءة، تكوين عادات مناسبة له للقراءة، تشجيعه على تكوين مكتبة والاحتفاظ بالكتب، تنمية هواياته وخلق هوايات لديه، إجابة أسئلته، عدم الضغط عليه في التعلم والحفظ، التعامل مع اضطرابات نطقه المتوقعة، التعامل مع عدم قدرته على الاستيعاب المتوقع، زيادة مفرداته»، من كتاب «علم نفس النمو» بتصرف.
إن زيارة معرض الكتاب الاستطلاعية بعمومه تعد مرحلة ضرورية من التخطيط للحصول على قائمة عناوين ضرورية تعين على التغيير الإيجابي في أفكار وسلوكيات الطفل وذويه نحو الأفضل.

باسمة الوزان

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking