القاضي «الإنسان» ينتصر لمظلمة «بدون»
محررر الشؤون المحلية|

عندما ينتصر القاضي للمظلوم، ويصدر حكمه، فهذا أمر طبيعي ومن صميم عمله، ولكن ما وقع في قصر العدل مؤخرا يختلف عن السابق، حيث باشر أحد القضاة الأفاضل متابعة عدم تنفيذ وزارة الصحة لحكم أصدره منذ عامين، حتى اطمأن لرضوخها للحكم القضائي.
تفاصيل هذه القصة وقعت في إحدى الدوائر الإدارية في المحكمة، تمثلت بحصول شخص من فئة غير محددي الجنسية، يبلغ 20 عاما، على حكم نهائي من محكمة الاستئناف، بشأن استخراج شهادة ميلاد له من الصحة.
وبعد الانتهاء من إجراءات الحكم، اتجه الشاكي إلى الجهة المعنية بحثا عن تنفيذ الحكم، إلا أنه فوجئ بأنها ترفض تطبيقه لأسباب غير مقبولة.
وبعد أن ضاقت السبل اتجه إلى اتخاذ إجراءات قانونية عدة، لفتح ملف في إدارة التنفيذ لتطبيق الحكم، لكن «الصحة» واصلت التعنت ورفضت.
وبعد مضي وقت طويل على التحقيقات المتعلقة بعدم تنفيذ الحكم، سلك الشاكي طريقا آخر للبحث عن وسيلة تنهي معاناته، ولكن جميعها باءت بالفشل، ليقرر في آخر محطة التوجه إلى القاضي نفسه، الذي أصدر الحكم وأنصفه، ليشرح له أسباب المعاناة وعدم تنفيذ الحكم لمدة تزيد على العامين.
القاضي، وبعد الاستماع إلى مظلمة الشاكي، طلب فورا تزويده بملف القضية.
وبالفعل خلال أيام قليلة ومتابعة شخصية من القاضي «انصاعت» الصحة، واتخذت إجراءاتها لتنفيذ الحكم حرفياً احتراماً لأحكام القضاء.
فشكراً للقاضي الإنسان.

 

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking