آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

121635

إصابة مؤكدة

746

وفيات

112771

شفاء تام

لم يعد تقدم العمر يعني لها شيئا ما دام طريقها واضحا والنهاية مفهومة.. هاجسها الا تنحرف عن طريقها الواضح، والثغرات والزلات قد تعترض مستترة أو متنكرة.. قلبها فارغ متحرر من كل شيء الا من الخضوع له سبحانه، حاديها في هذا الطريق الشوق والتطلع للوعد الحق طالما أنها تسير في فلك السنن.
عليها فقط ألا تفقد روح الاقبال على الحياة والتأثير فيها، الا تضل بوصلتها، ولا يضمر شغفها ولا يهرم طموحها، متحليةً بروح الظرافة والبهجة والمرح فهي دليل التفاؤل وعلامة التوكل والسكينة والثقة بالله.
إن الإيمان لا يكون صحيحاً ولا صادقاً ان لم يساهم في صياغة شخصية متحفزة للعطاء متقدة بالانجاز والاتقان، وأن يصنع قلباً محباً مخموماً سليماً، فليس الإيمان بكثرة الحديث عنه ووصفه انما بأثره وفاعليته.
ان بيننا وبين دخول الجنة عقبة، عقبة القلب القاسي المتبلد الإحساس الذي لا يشعر بالآخرين ولا يهتم بأمرهم، قال تعالى: «فَلاَ اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ * فَكُّ رَقَبَةٍ * أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ * يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ * أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَةٍ * ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ».
في طريقك الى الله تذكر دوماً أن تجتاز العقبة التي تعيقك ان تكون من أصحاب الميمنة الذين يرحمون ويتواصون بالرحمة.. فالإيمان والعبادات ان لم تثمر عن قلب يستشعر آلام الآخرين ويلتمس الرحمة لهم إيمان مغشوش، هش، عليك، تداركه وإعادة ترميمه بأن تحب لأخيك - في الإيمان والإنسانية - ما تحبه لنفسك.

سعاد الدبوس

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking