آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

101851

إصابة مؤكدة

592

وفيات

92961

شفاء تام

أمسية شعرية لعشاق الوطن
ليلاس سويدان|

ضمن فعاليات المكتبة الوطنية، واحتفالا بأعياد التحرير والعيد الوطني الكويتي، أقامت المكتبة أمسية شعرية، بالتعاون مع رابطة الأدباء تحت عنوان «في حب الوطن». افتتح مدير مكتبة الكويت الوطنية كامل عبدالجليل الأمسية، بكلمة قال فيها ان هذه الفعالية تأتي انطلاقا من ايمان المكتبة بدورها الثقافي، وابراز دور الادب في خدمة المجتمع والتعبير عن أفراحه و مشاعر ابنائه، وواجبها في الاحتفاء بالمناسبات الوطنية. واضاف ان الوطن لطالما كان رمز الكرامة وواحة الخير وملتقى الشعب بتلاحمه وترابطه وتراحمه. ثم قدم طلال الرميضي أمين عام رابطة الأدباء مختصرا عن السيرة الذاتية للشعراء المشاركين في الامسية، والتي استهلها الشاعر وليد القلاف بقصيدة «معشوقة أنت» قال فيها:
تفجر الشعر في الوجدان وازدحما
حتى غدا الجسم منه يا كويت فما
وغنت الروح من إيحائه نغما
هو النشيد الذي نعلي به العلما
لله أنت.. وقد هيأت واحته
لكي نراها بعين العاشقين حمى
وقال القلاف في قصيدة «فتنة أنت» مخاطبا الوطن:
لم تتم إلا لأنك وعد
من اله به الحياة مقامه
كل بدر يرجو تمامك ثوبا
من سواك البدور ترجو تمامه
لؤلؤة البحار
ثم شدت الشاعرة فاطمة العبدالله بقصائد حملت من المشاعر والعواطف بين كلماتها الكثير من الحب للكويت، حيث قالت:
لؤلؤة البحار نجمة السما
وشمسنا والضوء للقمر
كويتنا وعشقنا وامنا
وحضننا الدفيء في المطر
وبيتنا وعزنا وفخرنا
ملاذ روح المستقر
هي الجمال والبهاء والسنا
ومنحة في ليلة القدر
باسمك كلهم هتفوا
وأعقبها الشاعر الشاب فلاح بن طفله بإلقاء قصيدة «انشودة الوطن»، ثم بقصيدة أخرى عن الرامي الكويتي فهد الديحاني الذي وقف على منصة التتويج في الألعاب الأولمبية:
بفعلك يفخر الشرف
وباسمك كلهم هتفوا
يغيب شعارنا لكن
شعارك ليس ينكسف
فانت اليوم رايتنا
بكل شموخها تقف.
بعده طلب منه عريف الحفل إلقاء قصيدة وجدانية فألقى «بين منزلتين»:
أريدك هكذا حلما جميلا
فقربك يطفئ العشق النبيلا
أريدك هكذا فالبعد أجدى
إذا ما كان واقعنا جميلا
فلا تطل العتاب ولا تلمني
فاني لم أجد حلا بديلا

تعليقات

التعليقات:

}
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking