مصابو تركيا الكويتيون بعيدون عن الضوء

نيفين أبولافي |


بعين المحب نتابع ما بثته قناة الكويت الاولى منذ اللحظات الاولى للحادث الارهابي الذي طال مطعما شهيرا في اسطنبول، بانتظار تقرير عن المصابين الكويتيين في هذا الحادث الاليم، بما يتناسب وحجم الفاجعة، لكن المفاجأة كانت بضعف المتابعة للحدث بشكل عام اخباريا، وعدم تتبع اخبار المصابين الكويتيين تحديدا، في حين ركز عدد من الفضائيات على الحدث، خصوصا تلك الدول التي كان لها ضحايا في هذا الحادث الارهابي منذ اللحظات الاولى، من ابرزها قناة ام بي سي والعربية الاخبارية وام تي في اللبنانية، التي تابعت الحدث بكل التفاصيل وكانت على مدار 24 ساعة تقطع البث لتنقل لقاء مع اهالي المصابين او نقل خبر او عرض تقرير اخباري عن اخر التطورات على الارض، وقد لفتت الانتباه قناة العربية سواء بموقعها الالكتروني او التلفزيوني بمتابعتها للحدث، وعرض صور الضحايا واخبار المصابين بشكل عام والسعوديين تحديدا، حتى نقل الجثامين والتحدث الى اقاربهم، اما القطاع الاخباري في تلفزيون الكويت- وللاسف- فلم يكن بالمستوى المطلوب، على الرغم من وجود قتيل وخمسة مصابين في هذا الحادث، ولم يكن هناك اي تقرير شاف وواف عن احوالهم وعن اوضاعهم سوى بث تصريح رسمي حول الحدث.
ليس من الضروري الخوض كثيرا في التفاصيل، ان كانت هناك اي محاذير اجتماعية او موانع من اي نوع، لكن متابعة الحدث امر مطلوب ومهم، خصوصا في ظل التعديلات التي يشهدها تلفزيون الكويت والتي يصرح بها المسؤولون بين الحين والاخر، وقد بات واضحا ان الحاجة ملحة لوجود معدين جيدين للاخبار على قدر عال من الحرفية، ومراسلين جادين في عملهم للارتقاء بالخبر والمادة المصورة، فالمشاهد دوما يبحث عن التميز الذي لا يمكن ان يكون في مكان ما الا بفريق عمل جيد متمكن من ادواته الاعلامية بكل المجالاتـ فالتطور ليس فقط في ديكورات الاستديو والكاميرات والمعدات، وتوحيد زي مقدمي نشرات الاخبار لان المضمون هو الاهم.
بدا القطاع الاخباري في تلفزيون الكويت في هذا الحدث و«كأن على رؤوسهم الطير»، وعلى الرغم من اننا لم نُفاجأ كثيرا بهذا المستوى، لانها ليست المرة الاولى التي تغفل فيها نشرات الاخبار اخبار مواطنيها، وقد كان اخرها المواطن الكويتي الذي قضى في سقوط الطائرة المصرية العام الماضي، لكننا توقعنا متابعة اكبر وافضل للحدث التركي، والتي باتت جزءا مهما من الحدث السياسي والعسكري من في المنطقة من جهة، ولكون تركيا وجهة رئيسية يقصدها السائح الخليجي مؤخرا بشكل عام والكويتي بشكل خاص.
لقد بات ملحا على قطاع الاخبار تشكيل فريق متخصص في الشأن السياسي، في ظل التطورات والاوضاع التي تعيشها المنطقة، خصوصا تلك المتعلقة بمكافحة الارهاب ومواجهته، ولديه الدراية الكافية بكيفية تناول الاحداث وبث الاخبار والتقارير، والاهتمام اكثر بشأن المواطن الكويتي اينما وجد، تلك هي ادوات التطوير بعينها للارتقاء بالخدمات الاخبارية وجعل اخبار الكويت محط انظار المشاهدين اينما كانوا، والانتقال بالقناة من المحلية الى العربية.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking