في كتابها «الرعاية المثالية بالطفل والرضيع»، قالت د. بنيلوب ليتش: «إن الكتب أمر مهم للطفل، وهو يحتاج لمساعدتك المباشرة والفعالة في هذا الخصوص، فهو لا يعرف أين يجد الكتب ولا يعرف ماذا تقول أيضا. وهو لا يستطيع أن يتخيل مدى السعادة التي يمكن أن تقدمها له هذه الكتب. ويستمتع كل طفل تقريبا بالنظر إلى صور الكتاب وسماع القصص تقرأ بصوت عال. لكن سنين ما قبل المدرسة هي الوقت المثالي لتوسيع اطلاعات واهتمامات طفلك بالكتب وما فيها من محتويات. لأنها تصبح أمرا حيويا بالنسبة لثقافته المستقبلية، إن كتبك أمر مهم له أيضا، فيجب أن يعرف أن الكتب ضرورية لك أيضا - ضرورية لعالم الكبار - كضرورتها لعالم الأطفال...».
يجب إفساح المجال للأطفال في معارض الكتب بعد التوجه لدور نشر متميزة ليختاروا كتبهم، لأهمية تأكيد استمرارهم ومحبتهم للقراءة! فمناسبة الكتاب للمرحلة مثلا تتجاوزها قراءة كبير لكتاب طفل بدافع التسلية والفائدة!
والكتاب معين تربوي غير مباشر إن سُمح له بشرح وإجابة أسئلة أطفال يستكشفون من وما حولهم، والكتاب مرشد ضروري للطفل يختصر طريق والديه ومربيه، وغرس حب الكتب منذ الصغر كغذاء للعقل والروح، يوطد العلاقة بين الآباء والأبناء، ويقوي تماسكها ويحسّن التواصل مستقبلا بينهم.
اليافع الذي اعتاد القراءة يجد الكتاب معينا، مسليا، ورفيقا، وإن قل حديثه مع والديه، يقرأ حديث الكتاب المحايد، ويسمع له بعينه وقلبه وعقله، وإن لم تصغ أذنه نصحا وإرشادا ممن حوله!
إن الخبرات الساكنة في بطون الكتب تنقل تجارب وآهات سنوات، تُقرأ بساعات لترفع بالمعرفة والوجدان انّات آخرين...
كبار السن يميلون إلى الهدوء، وبحاجة لحديث مبهج، وكتاب تكثر طرائفه وعبره خير مؤنس ورفيق، يطرد عنه الضيق ويحميه من الإهمال، والقراءة الجهرية المرحة قناة تواصل فاعلة وإحدى أدوات البر والإحسان!
«توصلت دراسة أميركية حديثة أجريت أبحاثها في جامعة Yale الأميركية ونشرتها «العلوم الاجتماعية والطب» أن قراءة الكتب تحسّن الحالة الصحية لكبار السن، ووفقاً للنتائج فإن قراءة الكتب تمد الإنسان بفوائد صحية، كإطالة العمر أكثر بنسبة %23. واعتمدت الدراسة على تحليل بيانات 3635 رجلاً وامرأة من المتقاعدين الأميركيين... ومتابعتهم لمدة 12 سنة، فمن يقرأ 3.5 ساعات أسبوعياً أقل عرضة للوفاة بنسبة %17 مع تحسن حالتهم الصحية، ومن يقرأ أكثر من 3.5 ساعات أسبوعياً كانوا أقل عرضة للوفاة بنسبة %23».
قال الروائي الروسي تيولوستي: «قراءة الكتب تداوي جراحات الزمن».

باسمة الوزان

 

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking