السعودية تسعى لمواصلة الصدارة أمام اليابان
يتطلع المنتخب السعودي لكرة القدم إلى تحقيق نتيجة إيجابية، عندما يحل ضيفا على نظيره الياباني في اللقاء المرتقب، الذي يجمعهما اليوم على استاد سايتاما 2002، برسم منافسات المرحلة الخامسة للمجموعة الثانية، ضمن تصفيات الدور الحاسم المؤهل إلى نهائيات كأس العالم.
ويأمل الأخضر السعودي، الذي يتربع على قمة المجموعة، برصيد 10 نقاط من دون خسارة، في العودة بنتيجة إيجابية، سواء الفوز أو التعادل، لتعزيز موقعه في مجموعته، وقطع خطوة مهمة نحو التواجد في المونديال الروسي للمرة الخامسة في تاريخه، وفي الوقت نفسه المحافظة على سجله خاليا من الهزائم.
ونظراً الى أهمية المباراة، قرر القائمون على المنتخب سفر البعثة مبكرا إلى اليابان، من اجل تأقلم اللاعبين مع الأجواء المناخية الماطرة، إلى جانب كسر الفارق الزمني والاكتفاء بالتدريبات الصباحية والمسائية حتى موعد المباراة.
وتبرز في صفوف الأخضر مجموعة من اللاعبين، يأتي في مقدمتهم عمر هوساوي وسلمان الفرج وتيسير الجاسم ونواف العابد وفهد المولد، ومحمد السهلاوي الذي قد يبدأ به المدرب مارفيك المباراة بعد اكتمال جهوزيته الفنية والبدنية.
وفي المقابل، يسعى المنتخب الياباني، الذي يحتل المرتبة الثالثة في المجموعة، برصيد 7 نقاط، إلى الفوز دون سواه، حيث ان أي نتيجة أخرى قد تصعب من مهمته في انتزاع إحدى بطاقتي التأهل المباشر، وبالتالي سيكون حريصاً على حسم النقاط الكاملة لمصلحته، خصوصا أن المباراة تقام على ملعبه وأمام جماهيره.
وقد لعب الساموراي مباراة ودية واحدة استعداداً لهذه المواجهة، وتغلب خلالها على نظيره العُماني بأربعة أهداف نظيفة.
وتبرز في صفوفه مجموعة من اللاعبين المحترفين في أوروبا، إلى جانب بعض اللاعبين المتواجدين في الدوري الياباني، ويأتي في مقدمتهم يويا اوساكو ويوكي كوباياشي وهيروشي كيوتاكي وتومواكي ماكينو وتاكوما اسانو وكيسوكي هوندا، فيما مازالت مشاركة شينجي كاغاوا غير مؤكدة بسبب الإصابة.
وتحمل مباراة اليوم الرقم 12 في تاريخ مواجهات المنتخبين في كل البطولات، إذ سبق أن التقيا 11 مرة فاز خلالها الأخضر في 3 وفاز الساموراي في 7، وحسم التعادل مباراة واحدة، وسجل هجوم الأخضر 10 أهداف فيما استقبلت شباكه ضعفها.
ويعود أول لقاء بين المنتخبين إلى 28 سبتمبر 1990، عندما التقيا في دورة الألعاب الآسيوية في بكين، وتمكن الأخضر من الفوز بهدفين نظيفين سجلهما فهد الهريفي وخالد مسعد، أما آخر لقاء جمعهما فكان في 17 يناير 2011، عندما تقابلا في نهائيات كأس آسيا بالدوحة، وتمكنت اليابان من الفوز بخماسية سجلها شينجي أوكازاكي (هاتريك) وريويتشي مايدا (هدفان).
وسبق للمنتخبين أن التقيا في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم مرة واحدة كانت عام 1993، وانتهت بالتعادل السلبي، وشهدت تلك التصفيات النهائية، التي أقيمت في الدوحة، بلوغ الأخضر نهائيات كأس العالم للمرة الأولى في تاريخه. (الرياض ـــ أ.ف.ب)

 

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات