ماذا يريد المبدعون من معرض الكتاب؟
محمد حنفي |
ينطلق غداً معرض الكويت الدولي للكتاب، وهو تظاهرة ثقافية مهمة ينتظرها الناشر والمبدع والقارئ على السواء، في التحقيق التالي سألنا عددا من المبدعين الكويتيين: ماذا يريدون من معرض الكتاب؟ وفيما يلي إجاباتهم أو أحلامهم.

تأثير سلبي


الأكاديمي والأديب د. سليمان الشطي يطالب بتخفيف الرقابة على المعرض فيقول «ان الرقابة عمل مؤثر سلبا من الناحية الاجتماعية والثقافية وحتى الاقتصادية، ووجود الرقابة بهذه القبضة القوية على المعرض يلغي الحماسة عند المبدع وعند دار النشر وحتى عند المتلقي، كثير من دور النشر اصبحت لا تحرص على المشاركة في معرض الكويت للكتاب بسبب الرقابة فهي تخسر فلماذا تأتي؟ أتمنى إعادة النظر في الرقابة حتى يعود للمعرض رونقه، وحتى يتفرغ القائمون على المعرض للأنشطة الهادفة وليس للأمور الجانبية الناتجة عن منع هذا الكتاب أو ذلك».

منع الكتب المتطرفة


الأديبة ليلي العثمان تتفق مع الشطي في موضوع الرقابة، لكن لديها أمور أخرى فتقول «في كل عام وبمناسبة المعرض نتحدث عن الرقابة، وما لا يعرفه القائمون على المعرض أن الرقابة ومنع كتب الشباب بالذات تصيبهم بالإحباط وتقضي على مواهبهم في بداية المشوار»، وتتساءل العثمان «ثم لماذا الرقابة فقط على الكتب الأدبية كالروايات ودواوين الشعر، وليست على الكتب الدينية المتطرفة التي تدعو إلى الغلو؟ ثم هل أصبح مفروضا على القارئ في كل عام أن يكون أمام خيارين من الكتب: كتب الطهي أو الكتب الدينية المتطرفة؟».

مساحة أكبر


الأمين العام لرابطة الادباء الكويتيين طلال الرميضي يشير بداية إلى أن معرض الكويت للكتاب تظاهرة ثقافية كبيرة تقام سنويا وينتظرها الجميع، ويواصل الرميضي «هناك آمال كبيرة يعقدها المبدع والمثقف على المعرض كل عام، وأول هذه الآمال موضوع الرقابة الذي يتكرر كل عام، فليس من المعقول أن يصدر قرار منع يكون بمنزلة قرار الإعدام للمبدع الكويتي، وفي الوقت نفسه يحرم القارئ الكويتي من قراءة مبدعيه، بينما نجد الكتاب الكويتي الممنوع متاحا في كل المعارض العربية، أتمنى أن يكون المنع هذا العام هو الاستثناء وأن تكون القاعدة هي فسح المجال لأكبر عدد من كتب المبدعين الكويتيين، خاصة أن الرقابة أصبحت في عصر الإنترنت والفضاءات المفتوحة وإمكانية الحصول على نسخة إلكترونية بسهولة بلا معنى».
ولدى الرمضي حلم اخر يقول عنه «أتمنى أن تكون المساحة المخصصة لدور النشر العربية والكويتية أكبر لعرض إنتاجها بصورة أفضل، خاصة أن الكثير من دور النشر عزفت عن المشاركة بسبب ضيق المساحة إضافة إلى التشدد الرقابي».

التسويق وجذب الجمهور


الامين العام للملتقى الإعلامي العربي والكاتب ماضي الخميس يشير إلى أن معرض الكويت للكتاب مهرجان سنوي لدعم القراءة ويجب أن يشتمل على أكبر قدر من عوامل الجذب فيقول «الخطوة الأهم هي كيفية جذب الجمهور لمعرض الكتاب، فهناك الكثير من الأفكار التي يمكن أن تساعد على ذلك، وأظن أن المسألة الملحة لإدارة المعرض القيام ببعض الإجراءات لمعرفة ملاءمة ما يعرض لذوق للجمهور، وأطالب عدم إدارة المعرض بطريقة حكومية فقط، بل يجب اشراك القطاع الخاص في ادارة معارض الكتب وتسويقها».
كما يطالب الخميس بالاطلاع على تجارب الآخرين والاستفادة منها فيقول «يجب الاطلاع والاستفادة من تجارب الآخرين خاصة في بعض الدول الخليجية القريبة، فهي تقوم بعمل جبار ومبهر من اجل تطوير معارض الكتب فيها، وتستخدم وسائل واساليب مبتكرة، في التنظيم، وطرق العرض، توفر الإصدارات المختلفة، والانشطة الثقافية المصاحبة، وأخيرا أكرر ما طالبت به مرارا بوجود عروض تسويقية جاذبة للجمهور مثل السحب على جوائز قيمة لجذب الجمهور للمعرض».

ضيف مميز


الكاتب عبدالوهاب الحمادي تمنى أن يلتفت معرض الكويت للكتاب لمعارض الكتب من حولنا ويحاول اللحاق بالركب ويقول «معارض الكتب في الدول المجاورة يتم الإعداد لبرامجها وضيوفها قبل أشهر من انطلاقها، وفي كل عام هناك ضيف متميز، معارض الكتاب الناجحة تجاوزت مرحلة البيع والشراء، وباتت تظاهرة ثقافية ووجهات سياحية للقراء والمثقفين، ناهيك عن مقصلة الرقابة التي جعلت من معرض الكويت للكتاب معرضا باردا، يفتقد الحيوية والزخم اللذين تتميز بهما المعارض في الدول المجاورة والتي ترفع سيف الرقابة على الأقل خلال أيام معارضها».

أسعار مناسبة


من جهتها، تريد الكاتبة باسمة العنزي من معرض الكويت للكتاب فعاليات مميزة تصفها بقولها «اريد من معرض الكتاب فعاليات مميزة قادرة على جذب الجمهور من رواد المعرض بالإضافة إلى المهتمين، كما أريد ألا تبالغ دور النشر في أسعار الكتب فقط لأن المعرض يقام في الكويت، في العام الماضي كان هناك تقدم بالنسبة للتنظيم اتمنى ان يستمر هذا العام أيضا، كما اتمنى أيضا أن تتم دعوة ضيوف مميزين ومؤثرين، والابتعاد عن الأسماء التي تتكرر كل عام، وفي النهاية أتمنى ان يحظى القارئ بحصيلته السنوية من الكتب القيمة والتي تزيد من وعيه الثقافي».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات