مصرفيون لـ«القبس الإلكتروني»: البنوك قادرة على تمويل مشاريع تطوير الجزر
جمال رمضان | القبس الإلكتروني

تفاعل المصرفيون مع مشروع تطوير الجزر الذي نشرت «القبس» تفاصيل التصور الحكومي حوله، وحظي باهتمامهم وأشادوا بنتائجه بدعم الاقتصاد الكويتي على المدى الطويل.
ورأوا أن مثل هذه المشاريع العملاقة تحدث نقلة نوعية في نهضة الاقتصاد الكويتي خاصة أن عائداته السنوية كبيرة.
وأكد المصرفيون أن البنوك الكويتية «قادرة» على تمويل أي مشاريع تنموية تنوي الدولة تنفيذها، سواء كانت تلك المشاريع تتعلق بتطوير الجزر الكويتية، أو غيرها من المشاريع التنموية الأخرى.
وذكروا في تصريحات لـ«القبس الإلكتروني» أن لدى البنوك «القدرة والرغبة الحقيقية في المساهمة الفعالة في التطور الاقتصادي الكويتي بما تمتلكه وبما لديها من خبرات وقدرات مالية وخبرة في تمويل هذه المشاريع».
وقال المصرفيون حول قدرة التمويل لما يطرح الآن عن مشروع تطوير الجزر الكويتية، إن «البنوك إنما جاءت للقيام بعمليات التمويل للمشاريع العملاقة، إلى جانب عملها المصرفي المتعلق بالعمليات المصرفية للأفراد، وإن هذا النشاط، والمقصود به توفير ما يلزم من أموال لمشاريع تنموية عملاقة، إنما هو صلب عمل البنوك».


علي الموسى

علي الموسى


نقلة نوعية

وقال رئيس مجلس إدارة البنك التجاري علي الموسى «إن القطاع المالي والمصرفي في الكويت يرحب بمثل تلك المشاريع الكبرى والعملاقة التي تعتبر نقلة نوعية إن حدثت بالفعل وننتظر تفاصيلها، إذ أنها تعتبر مشاريع ذات آجال طويلة، وذات فائدة على الدولة والمجتمع والقطاع بشكل عام».

وحول مدى جهوزية البنك التجاري في المشاركة في التمويل، قال الموسى إن البنك التجاري «مستعد لتقدم أي تمويل أو مساهمة في تمويل مثل هذه المشاريع الكبيرة ذات الجدوى الاقتصادية التي كنا ولانزال نطالب بضرورة تنفيذها في الكويت».

فائدة مزدوجة

وعن أفضلية إصدار سندات أو التمويل المصرفي للمشروع، قال الموسى «رأيي كمصرفي أن يكون التمويل من البنوك هو الأفضل، حيث ستكون الفائدة في تلك الحال مزدوجة للبنوك ومساهميها واستغلال ما لدينا من فوائض».

وحول آلية التمويل، إن كان يرى الأفضل أن يكون التمويل عبر دفعة واحدة من البنوك لكل المشروع، أم تقديم التمويل مجزءا عند طرح كل مشروع على حدة؟، قال الموسى إن «الحديث عن تلك الآلية مازال مبكرا، ولكن خلاصة القول إن البنوك قادرة على تمويل تلك المشاريع ومستعدة لها حين الطلب».


ماجد العجيل

ماجد العجيل


مشاريع عملاقة

أما رئيس مجلس إدارة بنك برقان نائب رئيس اتحاد مصارف الكويت ماجد العجيل فرأى أن «مشروع تطوير الجزر ممتاز، ومن شأنه أن يحرك العجلة الاقتصادية في الكويت»، مطالبا بـ«المزيد من المشاريع الكبرى التي يمكن أن تكون ركيزة أساسية لدعم الاقتصاد، ويمكن لها أن تمثل عنصرا مهما في النشاط الاقتصادي».

وأكد العجيل جهوزية القطاع المصرفي الكويتي «بما لديه من سيولة جيدة تكفي لتمويل المشروع في حال إسناد تمويلها إلى القطاع المصرفي الكويتي»، مشيرا إلى أن «بنوك الكويت تتشوق لتلك النوعية من هذه المشاريع العملاقة».

وقال العجيل إن «بنك برقان أكد ولا يزال يؤكد أن لديه القدرة والرغبة لتمويل الشركات التي تحصل على المشاريع التنموية الكبيرة والتي تكون انعكاساتها إيجابية بكل المقاييس على الاقتصاد الكويتي مصرفيا وماليا، وعلى الشركات التي يمكن أن تنفذ تلك المشاريع».


جسار الجسار

جسار الجسار


إعادة تشغيل السيولة

من جانبه قال نائب رئيس مجلس الادارة الرئيس التنفيذي في بنك وربة جسار دخيل الجسار إنه يؤيد مثل تلك المشاريع العملاقة في الكويت «التي من شأنها أن تقوم بإعادة تشغيل السيولة الموجودة في القطاع المصرفي، مؤكدا أن «القطاع المصرفي لديه القدرة على توفير ما يلزم من أموال».

وأكد الجسار أن «بنك وربة لديه الاستعداد للمساهمة في مثل تلك النوعية من المشاريع التنموية خاصة وأنها مشاريع طويلة الآجال».

وقال الجسار إن البنوك الكويتية «لديها الخبرات الكافية وتمتلك عناصر كبيرة من المقومات للمشاركة في هذه المشاريع النوعية، بما يمكنها من تحقيق الربحية وانعكاس ذلك في نهاية المطاف على الدولة ومساهمي القطاع المصرفي بشكل عام».

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking