آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

123906

إصابة مؤكدة

773

وفيات

114923

شفاء تام

كل المشاعر الى زوال... الا الحب، فالبغض والخوف والحزن والقلق والفزع، كل هذه المشاعر ستفنى ويبقى الحب خالدا، وهذه حقيقة كلنا نعلمها يقينا، فأهل الجنة لن يخافوا ولن يحزنوا ويسود ويبقى الحب بينهم، اذن هو الحب الذي تطيب الجنة به وتزداد البهجة وتنعم به الأنفس.
والحب هو طريق الايمان، والايمان سبب لدخول الجنة «لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا» حديث صحيح.
وواقعياً ليس من المقبول ولا من المعقول ان يكره المؤمن ويحقد «وليس المؤمن بحقود».
الحب مؤشر الايمان وعلامته، فمن لا يجد حباً فليراجع ايمانه وليتفحص قلبه.
حرص الدين ان يصنع ذلك القلب المحب، فوصاياه ونصوصه.. ترغب فيه وتدعو الى ذلك، ووجهنا الى آليات تكرس هذه المشاعر الطيبة وترسخها: اكرام الضيف، صلة الرحم، الكلمة الطيبة، الابتسامة، العفو والمسامحة، الاعتناء والاحتفاء بالجار، وسلامة الصدر.
الحب سلوك موجه لفعل الخير للاخرين، بل لن يكون حبنا وايماننا بالله صادقاً الا بحب الخير للاخرين «لا يؤمن احدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه» حديث صحيح.
الحب، سلمكم الله، هو دعامة بناء المجتمعات القوية، سجل المولى عز وجل مشاعر الانصار في استقبالهم للمهاجرين بقرآن يتلى الى يوم القيامة. قال تعالي «والذين تبوؤوا الدار، والايمان من قبلهم يحبون من هاجر اليهم لا يجدون في صدورهم حاجة مما اوتوا ويؤثرون على انفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون» سورة الحشر.
سلامة الصدر والايثار والحب، كانت تلك هي دعائم ذلك المجتمع الفريد من نوعه، عاش بها الصحابة رضي الله عنهم.. الطريق الى المحبة وضحها حبيبنا صلى الله عليه وسلم فقال: «افشوا السلام بينكم» حديث صحيح.. اشيعوا وانثروا السلام بينكم لتردد الالسن بالسلام ولتتواصل القلوب بالتماس الاعذار وحسن الظن والتغافل عن الزلات وتلمس الايجابيات.. فكما ان الخطأ طبيعة وسجية لابن ادم فلنعالج ذلك بان نجعل العفو المسامحة طبيعة وسجية فينا ايضاً.. درِّب نفسك عليها وروّضها على ذلك. اذا ملأ حب الله قلبك وفكرك ونفسك وعقلك حتماً سيفيض على كل شيء حولك حتى الطبيعة والجمادات «احدٌ جبل يحبنا ونحبه» حديث صحيح.
ان لمسة واحدة من الحب تضيء ساعات من الصفاء وتطفئ فتيل الكره والشحناء. وتسد ثغرة التحريش التي سينفذ الشيطان الينا منها «ألا إن الشيطان قد آيس ان يعبده المصلون ولكنه في التحريش بينكم» حديث صحيح
مقولة تعجبني لباولو كويلو «الوقت والقراءة لم تغيراني.. الحب هو الذي غير حياتي».
الحب- سلمكم الله- اكسير الحياة... هو سبب التحولات ومفرق الطرقات.. قبله لا تملك شيئا ولو ملكت مليارات الدنانير، وبعده ملكت كل شيء، واصبحت كل شيء، انتعشت به حياتك، وازدهرت به ايامك.. فطوبى للمحبين.

سعاد الدبوس

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking