آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

125337

إصابة مؤكدة

773

وفيات

116202

شفاء تام

قائمة الفكر الطلابي في ندوتها الاحتجاجية: أدلة وشهود على تزوير انتخابات اتحاد مصر
مشاري الخلف|

أجمع المشاركون في الندوة الاحتجاجية التي نظمتها قائمة الفكر الطلابي ضد الهيئة التنفيذية في الاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع مصر، على رفضهم واستنكارهم لمل حدث في الانتخابات التي جرت قبل أيام، مشددين على ضرورة تطبيق القانون على المتلاعبين وإنصاف أصحاب الحق، والاطلاع على من لديه أدلة وبراهين.
وقال النائب محمد طنا: ما حدث في الانتخابات الطلابية في مصر أساء للكويتيين وليس فقط للطلبة، وهو أمر مرفوض بتاتا، لاسيما الانتهازية والتازيم وقلب الحقائق، ولا يعقل أن تتم السيطرة على مفاصل الدولة بطرق غير قانونية، فهذا يخالف الدستور والقانون، حيث أن الكويت للجميع وترفض السيطرة والانتهازية والعنصرية والظلم، ولا وجود لمقولات مثل «هذا ولد بطنها»، فكل الكويتيين متساوون وشركاء في الوطن ولهم حقوق وعليهم واجبات.
وتابع طنا: أقول لمن يريد إبعاد أبناء القبائل إن أبناءها قادمون بجهدهم واجتهادهم لأجل الكويت، وان زمن اختيار الناس في المناصب بـ «البراشوت» انتهى ولن نقبل بعودته، ولن نسكت على عملية تأزيم البلد ولا نقبل به ونحن جميعا نقبل بالعملية الديموقراطية وتكافؤ الفرص.
وخاطب طنا وزير التربية قائلا: عليك القيام بواجبك، وان يكون هناك تحقيق سريع لإثبات الحقيقة التي حدثت في انتخابات طلبة مصر. مضيفا: سأتابع مع النائب سلطان اللغيصم ونقوم بالسؤال عن آخر ما توصلت إليه التحقيقات، وان لم تقم بواجبك سوف تتحمل النتائج التي لا تسرك نهائيا.

إنصاف المظلومين
من جانبه، قال النائب سلطان اللغيصم: لقد اطلعنا على الأدلة التي تكشف ما حدث في الانتخابات الطلابية في مصر، وانني أقف مع الزميلين النائبين محمد طنا ود.منصور الظفيري في تبني القضية لكشف الحقائق كاملة وإنصاف المظلومين وتطبيق القانون على المتجاوزين.
وبين اللغيصم، أن جميع الوثائق موجودة لدى وزير التربية، وشرحنا له ما تعرض له الطلبة المتضررون، وما شهدته الانتخابات من عمليات غريبة، التي كانت بعيدة عن النزاهة، منها عملية تقييد الطلبة الناخبين، وتغيير الأيام المخصصة لها، إضافة إلى طلب الهيئة التنفيذية تقييد أسماء الطلبة في «فلاش ميموري»، إلى جانب وجود نحو 300 ورقة مختومة والصناديق مغلقة، مع العلم أن تلك الأوراق يجب أن تختم من قبل رئيس اللجنة في وقت التصويت، ناهيك عن عدم تسليم محاضر الفرز للطلبة والتي كان من باب الشفافية تسليمها إذا كانوا فرزوا فعلا.

تزوير الانتخابات
من جهته، قال ممثل قائمة الفكر المحامي منصور الصليلي: نرفض أن تقلب الحقائق، وأن تزور الانتخابات، وأن تسلب إرادة الطلبة، وليست المسالة موضوع انتخابات فحسب، ونريد في هذه الندوة أن نوضح لكل مسؤول وإنسان عادل عملية التلاعب والتدليس والتزوير التي حدثت في انتخابات اتحاد الطلبة في مصر، والتي سوف نثبتها بالأدلة والبراهين أمام الجميع، ليقفوا مع الحق ضد الباطل.
وأضاف: هناك عمليات غريبة حدثت قبل وأثناء عملية الانتخابات، من قبل الهيئة التنفيذية المشرفة عليها، والتي كانت متعاونة بشكل كبير مع القائمة المنافسة لقائمة الفكر الطلابي، بدءا من وجود 5 من أعضائها ينتمون بصلات قرابة مع أعضاء القائمة المنافسة، ومنهم أقرباء من الدرجة الأولى والثانية، مرورا بوجود أوراق مختومة ومصدقة للاقتراع خارج مقر التصويت وهو كفيل بإلغاء الانتخابات.

إعلان النتيجة
وتساءل: هل يعقل أن يتم الإعلان (من قبل) عن نتائج الانتخابات من قبل أشخاص غير منتمين للجنة التنفيذية للانتخابات قبل إعلانها نفسها للنتائج، حيث أن أولئك الأشخاص أعلنوا النتائج الساعة 4 فجرا، بينما اللجنة التنفيذية أعلنت النتائج بعدها بـ 8 ساعات وتحديدا في الساعة الثانية ظهرا، فكيف عرف أولئك بنتيجة وأرقام التصويت، وكيف تم فرز الأصوات بعد أن تكسرت الصناديق وتبعثرت الأوراق وأعلنت النتائج.

محاسبة عسيرة

قال النائب محمد طنا إن العيسى أخطأ كثيرا وتجاوزنا عنه لمد يد التعاون معه، ولكن الآن لن نسمح له بالخطأ مرة أخرى في التحقيق الذي سوف يكون شفافا ونزيها، بحيث لم نقبل الانتهازية، وعليه إثبات الحقائق دون ظلم، ويكون ذلك بتحملك لمسؤولياتك وأن ترجع الحق الى أصحابه وإلا سوف تكون محاسبتك عسيرة.

 

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking