آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

141217

إصابة مؤكدة

871

وفيات

134033

شفاء تام

سلمان الحمود في افتتاح مسرح سعاد الصباح: رابطة الأدباء قلعة للمبدعين
محمد حنفي|

فقرات الحفل التي قدمها عضو مجلس إدارة الرابطة الشاعر خلف الخالدي، بدأ بآيات من القرآن الكريم، تلاها الشيخ أحمد الطرابلسي، بعدها القى وزير الاعلام وزير الدولة لشؤون الشباب، الشيخ سلمان الحمود الصباح، كلمة أعرب فيها عن سعادته بافتتاح المسرح، وقال ان رابطة الأدباء هي قلعة الأدباء والمبدعين والتي شملها سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح برعايته السامية لاحتفالية مرور 50 عاما على تأسيسها في مايو 2014.
◗ الثقافة والتنوير
وقال الحمود ان القيادة السياسية تؤمن بدور رسالة الثقافة والفنون والآداب في بناء الشخصية الوطنية المستنيرة التي تساهم في دعم تنمية المجتمع وتقدمه، وأشار الحمود الى ان افتتاح مسرح سعاد الصباح بالرابطة مناسبة لتأكيد أن الكويت طوال تاريخها لم تكن بعيدة عن المشهد الأدبي العربي حيث كانت رائدة في إنشاء النوادي الأدبية ورابطة الأدباء.
◗ القوة الناعمة الكويتية
كما اكد الحمود خلال كلمته أن اختيار الكويت عاصمة للثقافة الإسلامية في 2016 لم يأت من فراغ، وإنما من خلال خطة تنموية تهدف إلى إنشاء المسارح والمراكز الثقافية والمكتبات، بما يمثل القوة الناعمة الكويتية، وأشار الحمود إلى أن إطلاق اسم د. سعاد الصباح على مسرح الرابطة يأتي اعتزازا بهذه الشخصية المعطاءة، والتي قدمت الكثير للثقافة الكويتية والعربية من خلال الإنتاج الفكري والجوائز ونشر العديد من الإصدارات المهمة، وهو ما يؤكد أن الثقافة هي الاستثمار الأمثل لبناء جيل قادر على تحمل المسؤولية.
◗ يواكب المسارح الحديثة
بدوره، قال الأمين العام لرابطة الأدباء الكويتيين طلال الرميضي ان أربعة عقود مرت على بناء مسرح الرابطة، وكان لابد من تجديده ليواكب المسارح الحديثة، وهو ما تم بمبادرة كريمة من د. سعاد الصباح، واعلن الرميضي أن المسرح سيحمل بداية من هذه اللحظة اسم د. سعاد الصباح.
وأكد الرميضي أن المسرح سيشهد في المستقبل الكثير من الفاعليات والأنشطة التي تليق باسم الصباح، وشكر الرميضي في كلمته وزير الإعلام على دعمه الدائم لأنشطة الرابطة، كما شكر الشيخة باسمة الصباح الراعية لمنتدى المبدعين الجدد بالرابطة، وتوجه بالشكر إلى مدير دار سعاد الصباح علي المسعودي على إشرافه على تجديدات المسرح.
◗ الكلمة لا تشيخ
وقد القت د. سعاد الصباح كلمة قالت فيها «.. أعودُ إلى بيتي وبيت الكلمات.. أعود بعد فراق طويل لأُعانق صديقتي الحبيبة التي لا تَشيخ.. أعانق رابطة الحرْف والدَّم.. يتساءلون: ألا تزال حبيبتك صبية كما عهدِك بها؟ نَعم إنّها ستُّ الصبايا؟.. فجَرعة الحرّية التي تتمتع بها هي وصفة سحريّة لشبابها الدائم.. فالكلمة لا تَشيخ، ومَنْ يمتهن الكلمة لا يَشيخُ.. نحنُ –الكتّابَ- كالأشجارِ الضخمةِ، لا تتوقّفُ جذورُها عن النموِّ، ولا أوراقُها عن التفتُّحِ».
واكدت الصباح «إنَّ الكتابةَ لا جِنسَ لها، فهي تتفجَّر في أعماق الرجل كما تتفجَّرُ في أعماق المرأة، ولكنْ في مجتمعاتِنا لا يزالُ البعضُ يعتقدُ أنَّ الكتابةَ حِكْرٌ على الذُّكورِ، وأنَّ إمبراطوريةَ الكلامِ هي إمبراطوريةُ الرجالِ فقطْ . وكأنَّ أصابع المرأة خُلِقَتْ «للمانيكور»، وكأنَّ أحاسيسَها خُلِقَتْ لِتعيشَ في الظلامِ. إنّني لا أنكِرُ أنَّ خلف كتاباتي رجلاً حماني بجناحَيهِ الكَبيرينِ، وأضاءَ لي طريق الكتابة، ومنحَنِي العاطفة والهدوء، والاستقرار والتفاهُم، فأعطى كتاباتي إشارة الضوء الأخضر لتَمُرَّ إلى الناس».
وأعلنت د. سعاد الصباح في نهاية كلمتها عن إطلاق مهرجان أدبي خاص ببراعم الطفولة، ينطلق بعد شهور على المسرح الذي يحمل اسمها، ويُعنى بحفظ الأدب العربي وإلقائه شعراً ونثراً، لمن هم دون الخامسة عشرة من العمر.
◗ ثلاثة ملامح
والقى الأمين العام لملتقى الإعلام العربي ماضي الخميس كلمة قال فيها ان د. سعاد الصباح قيمة غالية خاصة لجيله الذي تربى على كلماتها. واشار الخميس إلى ثلاثة ملامح تميز الصباح: القدرة على الدمج، حيث جمعت بين دراسة الاقتصاد والشعر، والثانية موقفها من الغزو العراقي حيث يحتفظ لها بمشهد في «هايد بارك» وهي تخطب في الجماهير مدافعة عن الكويت في مواجهة الغزو الصدامي، والثالث سعاد الصباح الزوجة التي دائما ما تذكر زوجها وهو ما يجسد معنى الوفاء.
◗ صوت شعري متميز
وتضمن حفل الافتتاح قراءة تحليلية في شعر سعاد الصباح قدمها د. عبدالله المهنا، واشار فيها إلى أن تجربة سعاد الصباح لا نظير لها في الشعر العربي، وأنها ظهرت كصوت شعري متميز في الربع الأخير من القرن العشرين، مشيرا إلى أنها صوت شعري كرس وجوده في تيار الشعر العربي، وان شعرها بمنزلة ثورة على القيم والتقاليد الاجتماعية التي تكبل المرأة.
◗ جاءت سعاد
الشاعر وليد القلاف القى قصيدة بعنوان «الشكر لها»، شكر فيها الشاعرة سعاد الصباح على مبادرتها الكريمة بتجديد مسرح الرابطة:
قد أضاء المسرح باسم سعاد
وبما أسدته إليه أشاد
فالشكر لها منه ولها
من رابطة الأدباء يعاد
كما القت الشاعرة د. نورة المليفي قصيدة اخرى بعنوان «جاءت سعاد» تقول في أجوائها:
جاءت سعاد وجنّ الصمت والقيلُ
والليل عادت لعينيه القناديلُ
وألف ألف سؤال غير متزن
هل كان في مظهر التجديد تمثيلُ؟
وكان ردي جوابا واحدا وكفى
قلبي عن الشك بالأفعال مشغولُ
المسرح الأدبي اليوم حلته
كأنها لعروس الشعر إكليلُ
◗ تكريم
وبعد ان القت الكاتبة فدوى الطويل كلمة منتدى المبدعين الجدد، قام مجلس إدارة الرابطة بتكريم وزير الإعلام ود. سعاد الصباح والشيخة باسمة الصباح، كما أهدت التشكيلية ثريا البقصمي إحدى لوحاتها لسعاد الصباح.

 

جمهور كبير في افتتاح «مسرح سعاد الصباح»
1_2

جمهور كبير في افتتاح «مسرح سعاد الصباح»

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking